استقالة 3 جنود إسرائيليين احتجاجاً على قانون «القومية»

أبدت الأقلية الدرزية في إسرائيل غضبها حيال «قانون الدولة القومية» الذي تم تمريره مؤخراً، وينص على أن إسرائيل هي الوطن الحصري للشعب اليهودي.

واستقال ضابط درزي ثالث من الجيش الإسرائيلي أمس، احتجاجاً على القانون، وفقاً لما أوردته شبكة «كان» الإذاعية الإسرائيلية، على الرغم من دعوة رئيس أركان الجيش غادي إيزنكوت «لإبعاد القضايا السياسية المثيرة للجدل عن الجيش». وينص القانون الذي تم إقراره الشهر الجاري، على أن إسرائيل دولة يهودية، معلناً: «أن الحق في ممارسة تقرير المصير الوطني في دولة إسرائيل هو أمر فريد بالنسبة للشعب اليهودي».

كما ينص القانون على إلغاء اللغة العربية من اللغات الرسمية للدولة، وتكون متاحة في الدوائر الحكومية للمتحدثين بها. وينظر إلى القانون على أنه ضربة لوضعية الدروز، التي تمثل أقلية صغيرة ناطقة بالعربية، وخلافاً للمواطنين المسلمين والمسيحيين الإسرائيليين، فإنهم يخدمون في الجيش. ويتم ضم أكثر من 80 في المئة من رجال الدروز إلى الجيش الإسرائيلي، ما يعد أعلى من نسبة السكان اليهود في إسرائيل.

تعليقات

تعليقات