«الحمدين» يهدر الثروات لتلميع صورته في أميركا

لا يزال تنظيم الحمدين، ومنذ بدء مقاطعة الدول الداعية لمكافحة الإرهاب قبل أكثر من عام، منخرطاً وبشكل هيستيري في إبرام تعاقدات مع شركات علاقات عامة ومحاماة أميركية في محاولة لتحسين صورته في الولايات المتحدة. ولم تسفر عشرات الاتفاقيات التي أبرمها النظام القطري مع عدة شركات بملايين الدولارات لتبييض صورته، سوى عن فضح المزيد من البشاعات التي تلطّخ وجهه.

وأبرمت شركة «برزان إريناوتيكال» القطرية في أميركا، في 12 يوليو الماضي، اتفاقاً لا سقف زمني له على ذات طريقة الدوحة في دعم الإرهاب، مع شركة «Ott, Bielitzki & O’Neill» للمحاماة، وفق نص التعاقد. واستنادا إلى العقد فإن «برزان إريناوتيكال» المسجلة في مدينة شارلستون بولاية ثاوث كارولاينا الأميركية، مملوكة بنسبة 100 في المئة لوزارة الدفاع القطرية. وللشركة مجلس إدارة يضم أميركيين وقطريين، وهو مسؤول عن وضع الاستراتيجيات التجارية، إلّا أنّ الإدارة اليومية للشركة من مسؤولية الرئيس التنفيذي وهو أميركي.

ووفق الاتفاق، الذي تمّ تسجيله في وزارة العدل الأميركية، تحصل «Ott, Bielitzki & O’Neill» للمحاماة على مبلغ 75 ألف دولار شهرياً وبدون سقف زمني محدد، وتلتزم بتقديم المشورة القانونية والمشورة بشأن العلاقة مع حكومة الولايات المتحدة، فيما يتعلق بتطوير أو شراء التكنولوجيا وأنظمة الدفاع ذات الصلة من قبل شركة «برزان إريناوتيكال» لكل من الولايات المتحدة والعملاء الأجانب المعتمدين من الحكومة، وتقديم المشورة للشركة بشكل عام حول المسائل القانونية للشركات، والعقود الدولية/‏‏ المسائل القانونية، ومسائل الصادرات الحكومية الأميركية.

تعليقات

تعليقات