سيادة

«فتح» تسلّم مصر موقف القيادة الفلسطينية من «ورقة المصالحة»

عقد وفد حركة «فتح» اجتماعاً مطولاً، أمس، مع رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية، الوزير عباس كامل، وسلمه ورقة مقترحة حول موقف القيادة بشأن الأفكار المصرية الخاصة بملف المصالحة الوطنية الفلسطينية وإنهاء الانقسام.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، إن الوفد «قدم شرحاً وافياً حول رؤية القيادة الفلسطينية وتمسكها بالموقف الذي اتخذ في أكتوبر الماضي لإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية». وضم الوفد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد، وعضوي اللجنة المركزية روحي فتوح، والوزير حسين الشيخ، ورئيس جهاز المخابرات العامة الفلسطينية اللواء ماجد فرج.

وقال القيادي في الحركة، جهاد الحرازين، في تصريحات، إنه تم التأكيد على ضرورة تنفيذ اتفاق القاهرة 2017، واستكمال خطوات تمكين حكومة الوفاق الوطني، لبسط سيادتها القانونية، والإدارية والمالية والقضائية على الأرض دون وضع أية عراقيل من قبل حماس كما فعلت مسبقاً.

وأضاف، أن ما قدمه وفد حركة فتح يمثل الرؤية الفلسطينية للخروج من مأزق الانقسام، مع التأكيد أن رد حركة فتح إيجابي، أن المصالحة وإنهاء الانقسام خيار استراتيجي للحركة. وأشار الحرازين إلى أن من يريد المصالحة عليه التنفيذ وليس المماطلة والتسويف واللعب على عامل الوقت.

تعليقات

تعليقات