مساندة

تعز تشكّل مجلساً استشارياً للاصطفاف بجانب الشرعية

أعلن محافظ مدينة تعز اليمنية، أمين محمود، أمس، تشكيل مجلس استشاري من جميع ألوان الطيف السياسي، لمساندة السلطة المحلية في المحافظة الأكثر سكاناً بالبلاد، والتي تشهد اختلالات أمنية كبيرة، تسببت في انتشار عمليات الاغتيال.

وقالت وكالة «سبأ» الرسمية إن «اجتماعاً برئاسة محمود أقرّ تشكيل مجلس يضم كل القوى السياسية، ليكون عوناً للسلطة المحلية، وفق رؤية مستقبلية شاملة، تواكب مخرجات الحوار الوطني داخل المحافظة».

ويهدف المجلس أيضاً إلى «تعزيز الثقة بين مختلف المكونات، مع الاصطفاف حول تحرير المحافظة وطرد ميليشيا الحوثي الانقلابية، وتغليب المصلحة العامة، والابتعاد عن المناكفات الحزبية، ووقف المهاترات الإعلامية، وترشيد الخطاب الإعلامي، وتوظيفه لصالح التحرير».

وناقش الاجتماع الذي ضم تحالف القوى السياسية المساند للشرعية بالمحافظة، أوضاع تعز، وفي مقدمتها إعادة تطبيع الحياة، من خلال تعزيز الأمن والاستقرار وبسط نفوذ الدولة، والقضاء على المظاهر المسيئة للمحافظة.

كما بحث الوقوف على النتائج التي توصلت إليها لجنة استلام المنشآت العامة والخاصة، ومهام اللجنة الأمنية والإنجازات التي حققتها، والمعوقات التي تعترضها، والوضع في الجبهات المختلفة والانتصارات التي يحققها الجيش الوطني.

ودعا محافظ تعز كافة المكونات السياسية والمجتمعية والعسكرية للارتقاء إلى مستوى المسؤولية والتحديات التي تواجهها المحافظة، وحشد الطاقات والإمكانات لتحرير ما تبقى من المديريات.

تعليقات

تعليقات