00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تعزيزات لـ«العمالقة» تصل كورنيش الحديدة

«عملية الثقب» تحرر سلاسل جبلية في صعدة

عناصر من المقاومة اليمنية على جبهة الحديدة ـــ تصوير: علي جعبور

أعلن الجيش اليمني تحرير عدة سلاسل جبلية مطلة على مركز مديرية باقم بمحافظة صعدة ضمن «عملية الثقب» العسكرية، في وقت وصلت قوات العمالقة إلى أطراف كورنيش الحديدة وباتت على مشارف المدينة، فيما قتل وأصيب عشرات المدنيين في قصف حوثي استهدف المناطق السكنية بمديرية التحيتا.

ونقل الموقع الرسمي للجيش اليمني (سبتمبر نت)، عن قائد اللواء 102 قوات خاصة العميد، ياسر الحارثي، قوله إن قوات اللواء شارفت على الوصول إلى مركز مديرية باقم شمال صعدة، بعد تمكنها من السيطرة على سلسلة جبال العبد والوسط وقرية مزهر ضمن عملية عسكرية واسعة أطلقها الجيش الوطني الأسبوع الجاري، بمشاركة مباشرة من القوات المشتركة ودعم وإسناد جوي ولوجستي من التحالف العربي أطلق عليها «عملية الثقب».
ولفت الحارثي إلى أن قوات الجيش قطعت خط إمداد الميليشيا بين قرية مزهر ومركز المديرية، إلى جانب السيطرة على السد المائي لمديرية باقم، والذي يقدر طوله بأكثر من 350 متراً. وقتل أكثر من 30 عنصراً من ميليشيا الحوثي وتم أسر وفرار آخرين خلال المعارك الدائرة في جبهة صعدة.

مجزرة الدريهمي

من جانب آخر، ارتفعت حصيلة المجزرة التي ارتكبتها الميليشيا الموالية لإيران في قرية «وادي القعوم» التابعة لمديرية الدريهمي على الساحل الغربي لليمن إلى سبعة قتلى من جراء القصف العشوائي على المناطق الآهلة بالسكان. وقالت مصادر محلية وسكّان لـ«البيان»، إن ميليشيا الحوثي أطلقت أكثر من 17 صاروخاً على المنازل وسط مدينة التحيتا، ما أدى إلى سقوط شهداء وجرحى من المدنيين بينهم نساء وأطفال وتدمير لعدد من المنازل.

وقال مصدر طبي إن اثنين من الجرحى ممن أسعفوا إلى مستشفى مدينة الخوخة، فارقوا الحياة متأثرين بجراحهم، فيما لا يزال بقية الجرحى يتلقون العناية الصحية. وتواصل الميليشيات الحوثية جرائمها بحق المدنيين العزل بشكل يومي، وتقوم باستهدافهم بشكل متعمد.

وقال أحد أقارب الضحايا الذين جرى إسعافهم إلى مدينة الخوخة، الخاضعة لسيطرة القوات المشتركة المدعومة من التحالف العربي، إن قصفاً حوثياً استهدف في وقت مبكر من النهار أحياء المدينة. وأضاف: «هدأ قصف الحوثيين لساعات قليلة، حتى عاودت القذائف من جديد تمطر الأحياء، وإحدى هذه القذائف استهدفت سوق المدينة في وقت الذروة الذي يخرج فيه الناس لقضاء حوائجهم».



تعزيزات «العمالقة»

في غضون ذلك، وصلت قوات العمالقة التابعة للحكومة اليمنية، إلى أطراف كورنيش الحديدة. وقالت مصادر عسكرية، إن تعزيزات عسكرية كبيرة ومسنودة من القوات المسلحة الإماراتية العاملة ضمن قوات التحالف العربي في اليمن، توجهت القوات لتعزيز ألوية العمالقة في جبهة الساحل الغربي.

ونشر المركز الإعلامي لألوية العمالقة فيديو فيه لقطات لتعزيزات عسكرية كبيرة متجهة نحو الحديدة، وأيضاً لقطات تظهر كورنيش الحديدة وأطراف المدينة، الذي يثبت أن قوات العمالقة اقتربت من الدخول إلى مدينة الحديدة.

عشرات القتلى

وفِي سياق متصل قالت مصادر طبية، إن العشرات من مجندي الميليشيا لقوا مصرعهم في غارات لمقاتلات التحالف، استهدفت تجمعاتهم في جنوب وشمال مدينة الحديدة. وحسب المصادر فان عشرات الجثث ما تزال متناثرة في المعسكر التدريبي الذي استحدثته الميليشيا بين منطقتي عُبال وبرع شمال الحديدة بعد أن استهدف المعسكر من قبل مقاتلات التحالف. وذكرت المصادر أن المستشفيات الحكومية الثلاث في مدينة الحديدة امتلأت بالجرحى من المجندين الجدد الذين دفعت بهم الميليشيا إلى جبهات القتال أخيراً، كما أن العشرات دفنوا في مقابر جماعية بعد أن صعب على أسرهم التعرف إلى جثامينهم.

ووفقاً لهذه المصادر فإن العشرات من الأسر تجمعت في أبواب المستشفى العسكري ومستشفى الثورة ومستشفى العلفي بحثاً عن أبنائهم بين الجرحى، فيما لم يتمكن آخرون من التعرف إلى أبنائهم بين جثث القتلى.
وأكدت المصادر أن الميليشيا قامت بخداع عشرات الشباب من أبناء مدينة الحديدة خلال الأيام الماضية بأخذهم من بيوتهم وإيهامهم أنها تبحث عن عمال وحمالين لتشغيلهم في ميناء الحديدة وبعد تجميعهم تم أخذهم في شاحنات إلى معسكراتها ووضعهم أمام الأمر الواقع، حيث بدأت بتدريبهم وتسليحهم ونقلهم إلى الجبهات مرغمين.

اعتراض «باليستي»

في السياق، تمكنت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي، من اعتراض وتدمير صاروخ بالستي أطلقته الميليشيا الحوثية التابعة لإيران من داخل الأراضي اليمنية باتجاه مدينة جازان السعودية. وأطلق الصاروخ بطريقة متعمدة لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، وقد تمكنت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي من اعتراضه وتدميره، ولم ينتج عن اعتراض الصاروخ أي إصابات.


تصاريح


أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، إصدار خمسة تصاريح لسفن متجهة إلى الموانئ اليمنية، تحمل المواد الغذائية والمشتقات النفطية. وأشار التحالف في بيان، إلى وجود ثلاث سفن بميناء الحديدة وخمس سفن بانتظار الدخول للميناء، مؤكداً أن الميليشيا الحوثية الانقلابية تتعمد تعطيل السفينة «كارب ديم 2» المحملة بالجازولين، من دخول ميناء الحديدة منذ 25 يوماً.

طباعة Email