00
إكسبو 2020 دبي اليوم

شهيد بعدوان جوي إسرائيلي على غزة

أقارب الشهيد عبد الكريم رضوان يبكونه في المستشفى | رويترز

استشهد شاب فلسطيني وأصيب 3 آخرون، أمس، شرق محافظة رفح جنوب قطاع غزة.

وقال شهود عيان، إن طائرات استطلاع إسرائيلية استهدفت مجموعة من الشبان داخل نقطة تابعة لجهاز الضبط الميداني شرق رفح جنوب قطاع غزة، ما أدى لارتقاء شهيد وإصابة آخرين بجروح مختلفة.

وأعلن الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية أشرف القدرة، «استشهاد عبد الكريم رضوان (38 عاماً) بعد أن حاولت الطواقم الطبية إنقاذ حياته وأصيب ثلاثة آخرون جراح أحدهم خطرة، شرق رفح جنوب قطاع غزة».

وقالت عائلة عبد الكريم رضوان، إن ابنها «يعمل في الضابطية الأمنية على الحدود، بمثابة حرس حدود هو والثلاثة المصابين الآخرين ويرتدون زياً عسكرياً تعرفه السلطات الإسرائيلية ولا علاقة لهم بإطلاق الطائرات الورقية أو البالونات الحارقة».

ونقلت وكالة «معا» المحلية عن مصدر طبي في المستشفى الأوروبي برفح قوله، إن جراح أحد المصابين بالغة الخطورة.

وزعم جيش الاحتلال الإسرائيلي أن الضربة استهدفت مسلحين من «حماس» كانوا على وشك إطلاق بالونات مزودة بمواد قابلة للاشتعال لتعبر الحدود إلى إسرائيل.

وكانت قوات إسرائيلية شرعت بتنفيذ عملية توغل محدودة قرب مخيم رفح. وشرعت ثلاث جرافات عسكرية ترافقها آلية هندسية بوضع سياج على بعد خمسين متراً من السياج الفاصل على حدود غزة، تمهيداً لمواجهات اليوم (الجمعة).

ودمرت حرائق ناجمة عن بالونات مملوءة بغاز الهليوم وطائرات ورقية تحمل مواد حارقة أطلقها فلسطينيون من غزة إلى إسرائيل مساحات مزروعة خلال الشهور القليلة الماضية. وتعهدت إسرائيل بوقف هذه الهجمات حتى لو أدى ذلك لصراع أوسع نطاقاً.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلي، أن الطائرات الورقية والبالونات الحارقة التي يتم إطلاقها من قطاع غزة تسببت باحتراق 32 خلية نحل في مستوطنة «برور حاييل» شمالي القطاع، كما احترقت 200 خلية منذ بدء مسيرات العودة. وتسببت الطائرات الورقية والبالونات الحارقة بإضرام النار في خمسة عشر موقعاً في محيط القطاع.

ومنذ 30 مارس، ينظّم الفلسطينيون في قطاع غزة «مسيرات العودة» لتأكيد حق اللاجئين بالعودة إلى أراضيهم ومنازلهم التي غادروها أو هجّروا منها في عام 1948 لدى إقامة إسرائيل على أنقاض القرى المهجّرة، ولكسر الحصار الذي تفرضه إسرائيل على القطاع منذ أكثر من عشر سنوات. واستشهد 145 فلسطينياً على الأقل بنيران جيش الاحتلال منذ بدء التظاهرات.

طباعة Email