00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«العمالقة» تلاحق الميليشيا الإيرانية جنوبي الحديدة

المقاومة تصد هجمات للحوثي في الساحل الغربي وصعدة

عناصر من الشرعية على جبهة القتال جنوب الحديدة ـــ تصوير: علي جعبور

شنت ألوية العمالقة اليمنية هجوماً معاكساً على مواقع ميليشيا الحوثي الإيرانية بعد ساعات من صد المقاومة اليمنية المشتركة هجومين للميليشيا في التحيتا والدريهمي أسفرا عن مقتل عشرات الحوثيين، كما تمكّن الجيش اليمني من إفشال هجمات متفرقة لميليشيا الحوثي في مديرية كتاف بصعدة.

وذكرت مصادر عسكرية لـ«البيان» أن ميليشيا الحوثي نفذت مغامرة جديدة ودفعت بالمئات من مسلحيها للتسلل عبر المزارع الشاسعة لمهاجمة مديرية التحيتا انطلاقاً من مديرية زبيد، إلا أن القوات المشتركة وبمساندة من مروحيات الأباتشي تصدت للهجوم وقتلت العشرات منهم، كما لاحقتهم وسط المزارع.


وحسب المصادر فإن الميليشيا نفذت الهجوم من اتجاهين على القوات المتواجدة في النخيلة وأن مروحيات التحالف لاحقت هذه العناصر وسط المزارع، كما استهدفت تعزيزات إضافية أرسلت من مديرية زبيد وبهدف قطع الطريق الذي يربط المنطقة بالطريق الساحلي مستخدمين دراجات نارية وبإسناد مدفعي من وسط القرى السكنية في أطراف مديرية زبيد.



كسر هجومين

وأفادت مصادر عسكرية ميدانية بأن قوات الجيش تمكنت من كسر هجومين للميليشيا: الأول في جبهة الدريهمي حاولت من خلالها قطع الخط الساحلي الرابط بين مدينتي المخا والحديدة في منطقة النخيلة. والهجوم الثاني كان يستهدف مركز مديرية التحيتا لكن تم إفشاله بعد مواجهات عنيفة استمرت أكثر من 10 ساعات، واستخدمت فيها مختلف الأسلحة وشاركت فيها مروحيات الأباتشي التابعة لقوات التحالف.

ونقل موقع «سبتمبر نت» عن مصادر ميدانية أن قوات من ألوية العمالقة شنت هجوماً معاكساً بمساندة من طيران الأباتشي التابع لقوات التحالف العربي على ميليشيا الحوثي في مناطق القريمة والمسلب شرقي التحيتا.
وذكرت المصادر أن الميليشيا في بداية الأمر شنت هجوماً على مواقع قوات الجيش الوطني فتصدت له وشنت على الفور هجوماً معاكساً.

وعملت الفرق الهندسية التابعة للواء الأول عمالقة التي نفذت الهجوم على نزع كميات كبيرة من الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها الميليشيا الحوثية بكثافة في القرى السكنية والمناطق المفتوحة المحيطة بها. وأوضحت المصادر أن العشرات من مسلحي ميليشيا الحوثي سلّموا أنفسهم لألوية العمالقة فيما أُسر عدد كبير منهم. وتكبدت الميليشيا الانقلابية عشرات القتلى والجرحى في صفوفها إثر المعارك وهجمات طيران الأباتشي التي ساندت قوات الجيش في عملية التقدم.

في غضون ذلك شنت ميليشيا الحوثي قصفاً بالهاون على الأحياء الشرقية لمدينة التحيتا. وقالت مصادر محلية لـ«سبتمبر نت» إن إحدى القذائف استهدف منزلاً سكنياً، وقتل على إثرها مدني وأصيب خمسة آخرون.

إفشال هجوم

في السياق، تمكّن الجيش الوطني في محافظة صعدة، شمالي البلاد، من إفشال هجمات متفرقة لميليشيا الحوثي في مديرية كتاف.  كما تمكنت قوات الجيش الوطني من إفشال هجمات أخرى للميليشيا الحوثية على التبة الحمراء، وتبة المنقعر، وأجبرتها على التراجع والفرار.

اعتراض «بالستي»

في غضون ذلك، صرّح الناطق الرسمي باسم قوات التحالف العربي، العقيد الركن تركي المالكي، بأن قوات الدفاع الجوي للتحالف رصدت إطلاق صاروخ بالستي من قبل الميليشيا الحوثية باتجاه أراضي المملكة. وأوضح أن الصاروخ كان باتجاه مدينة نجران وأطلق بطريقة مُتعمدة لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، وقد تمكنت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي من اعتراضه وتدميره، ولم ينتج عن اعتراض الصاروخ أية إصابات.

نعي

من جهة اخرى نعت وزارة الدفاع اليمنية ورئاسة هيئة الأركان العامة استشهاد العميد الركن محمد محمد صالح الأحمر، الملحق العسكري لدى مملكة البحرين، وهو يؤدي واجبه الوطني الموكل إليه في محافظة مأرب. وأكد بيان النعي أن أبناء الشعب اليمني لن يدخروا جهداً في مواجهة هذه العصابة الإمامية الكهنوتية، وأن الدماء الطاهرة التي يقدمها أحرار اليمن في مختلف الميادين لن تذهب هدراً وستحقق النصر القريب العاجل.

طباعة Email