وزير الداخلية الجزائري: أمننا من أمن تونس

أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية في الجزائر نور الدين بدوي أمس بالطارف شرق الجزائر أن أمن تونس وحدودها هو نفسه أمن الجزائر والعكس صحيح في ما يتعلق بالبلد المجاور.

ولدى معاينته للمركز الحدودي لأم الطبول (40 كيلومتراً شرق الطارف) الذي خضع لأشغال تهيئة، أوضح بدوي بأن التنسيق الجزائري-التونسي في مجال الأمن وتبادل المعلومات «دائم» مؤكداً بأن البلدين يعملان على «رفع التحدي الأمني وبالتعاون الوثيق».

وبعد أن جدد وزير الداخلية التأكيد بذات المناسبة على إدانة الجزائر للاعتداء الإرهابي الذي وقع في الثامن يوليو الجاري ضد دورية للحرس الوطني التونسي بعين سلطان (محافظة جندوبة) أكد التزام الدولة بـ«محاربة بقايا الإرهاب إلى غاية القضاء على هذه الآفة».

وصرح نور الدين بدوي، قائلاً: «نعمل معاً للقضاء على فلول الإرهاب، كما باشرنا تنسيقاً محكماً مع السلطات التونسية، وذلك في إطار متكامل»، وذهب أبعد من ذلك مؤكداً: «العلاقات الجزائرية التونسية في أوجها، وهو ما تكرسه تعليمات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الداعية دائماً إلى منحها المزيد من الاهتمام».

وفصّل وزير الداخلية في ملف التنسيق الأمني، معتبراً أن الزيارات المتبادلة بين البلدين، جاءت لتعزيز التعاون في هذا المجال، من خلال خلق مخطط رفيع المستوى لتحصين الحدود المشتركة.

تعليقات

تعليقات