المغرب يفكّك خلية إرهابية تنشط بين ثلاث مدن

أعلنت السلطات المغربية أنّها فكّكت، أمس، خلية إرهابية مكونة من سبعة متطرفين موالين لتنظيم داعش، بعد الاشتباه في ممارسة عناصرها حملات تروج وتشيد باعتداءات التنظيم المتطرّف.

وأوضح بيان لوزارة الداخلية المغربية أنّ أعمار الموقوفين تتراوح بين 22 و32 عاماً، وكانوا ينشطون بين مدن زاوية الشيخ وأولاد تايمة ومراكش، في الدعاية لفائدة داعش، من خلال حملات تروج وتشيد بالأعمال الهمجية لهذا التنظيم الإرهابي. كما كان المشتبه بهم منخرطين في استقطاب وتجنيد شباب، بهدف التخطيط لتنفيذ اعتداءات إرهابية، تستهدف المساس بأمن واستقرار المملكة، بإيعاز من أحد القادة الميدانيين بصفوف تنظيم داعش، وفق المصدر ذاته.

ومكّنت العملية، التي نفذها المكتب المركزي للأبحاث القضائية، وحدة مكافحة الإرهاب، من حجز أجهزة إلكترونية مختلفة وأسلحة بيضاء، وأسلاك كهربائية، إضافة إلى بيانات صادرة عن داعش وبعض فروعه.

وأشار البيان إلى أن بعض أفراد هذه الخلية على صلة بعناصر الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها العام الماضي في مدينة فاس، في منتصف أكتوبر من العام الماضي، التي تم خلالها مصادرة أسلحة نارية وذخيرة ومواد كيميائية تدخل في تحضير وصناعة المتفجرات. وتشير أرقام رسمية إلى أنّ أجهزة مكافحة الإرهاب تمكنت في 2017 من تفكيك تسع خلايا إرهابية، وتوقيف 186 من عناصرها.

تعليقات

تعليقات