كأس العالم 2018

تقارير «البيان»

لبنان.. تشكيل الحكومة بلا أفق ومشاوراتها إلى نقطة الصفر

في ظل استمرار مواقف فرقاء التشكيل الحكومي على حالها من تباين وتباعد، لا تزال الأزمة تراوح مكانها، فيما عكست المواقف التي أطلقها رئيس الوزراء المكلّف سعد الحريري خلال رعايته، أمس، حفل افتتاح الدورة الـ26 للمنتدى الاقتصادي العربي في بيروت، أنّ المشهد اللبناني بات أمام خيارين إما الاستسلام للواقع الراهن والصعوبات التي تواجه لبنان، أو النهوض بلبنان لتأمين الإزدهار لكل اللبنانيين. وقال الحريري: «لن استسلم، وهذا هو الخيار الذي أعمل عليه شخصياً، وثقتي كبيرة في أن المجتمع السياسي اللبناني سيتجاوز مرحلة السجالات التي تسمعون عنها، ليدرك أنّ مصلحة لبنان وحق اللبنانيين بحياة كريمة يجب أن يتقدّما على كل اعتبار».

وتأتي مواقف الحريري في خضم استحكام أزمة التشكيل الحكومي، إذ لم تحقّق تحركاته أي تقدم في الملف، فيما تشير مصادر إلى أنّه يركّز في اللقاءات المتلاحقة التي يعقدها، على ترسيخ مناخات التهدئة، تمهيداً لإطلاق مشاورات جدية بغية إزالة العقبات التي تعترض طريق التكشيل الحكومي.

في الأثناء، دعا رئيس مجلس النواب نبيه برّي، إلى جلسة لانتخاب اللجان النيابية، الثلاثاء المقبل، مشيراً إلى أنّه وحال عدم حدوث أي تطوّر إيجابي في شأن تشكيل الحكومة فإنه سيدعو المجلس إلى جلسة عامة للتشاور حول أوضاع البلاد. وكرّر برّي دعوته الى وجوب الإسراع في التشكيل، وعدم الاستمرار في المراوحة والجمود.

نقطة صفر

إلى ذلك، كشفت مصادر وزارية، عن أنّ المشاورات التي يجريها الحريري أظهرت أن ملف تشكيل الحكومة عاد إلى المربع الأول، لتبدأ المشاورات من نقطة الصفر، متوقعة ألّا تكون ولادة الحكومة قريباً، مشيرة إلى أنّ ذلك يحتاج وقتاً، ومناخاً تعم فيه التهدئة السياسية بين كل الأطراف، يعقب ذلك تركّز المشاورات حول الحصص الوزارية، ليتم بعدها البحث في موضوع توزيع الحقائب واقتراح الأسماء.

بدورها، أماطت تسريبات اللثام عن تشكيل الحكومة رهين بتبلور التطورات في المنطقة على الصعيدين العربي والدولي، وفي مقدمتها قمة الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، والأوضاع في اليمن بعد معركة الحديدة، وما ستسفر عنه التطوّرات العسكرية في جنوب سوريا، ونوعية التحالفات الحكومية الجديدة في العراق بعد الانتخابات، مشيرة إلى أنّ من الصعب تنازل الأطراف اللبنانية قبل تبلور هذه المعالم، لا سيّما وأنّ المعلومات الواردة عن قمّة ترامب - بوتين تشير لوجود شبه اتّفاق نهائي على خريطة طريق ستُتّبع في سوريا في المرحلة المقبلة، من دون أن يعني ذلك الوصول لتسوية بل توزيع لمناطق النفوذ.

مجموعة دعم

في السياق، أعربت المجموعة الدولية لدعم لبنان، عن أملها في أن يتمّ قريباً تشكيل حكومة وحدة وطنية شاملة ومتوازنة، تمكّن لبنان من متابعة الإصلاحات المطلوبة. وشجّعت على أن تؤخَذ المبادئ الدولية غير الرسمية التي حدّدتها المذكّرة التي كانت قدّمتها إلى الرئيس اللبناني ميشال عون الشهر الماضي، وإلى رئيس الوزراء المكلّف سعد الحريري، تماشياً مع البيان الصادر عن اجتماعها الوزاري في 8 ديسمبر 2017، ومع الوثائق الختامية لمؤتمرات روما وباريس وبروكسل وقرارات مجلس الأمن الدولي، في الاعتبار عندما تُعِدّ الحكومة المقبلة بيانها الوزاري.

تعليقات

تعليقات