ألوية العمالقة تحقق مكاسب ميدانية بارزة

الإمارات ترفض مزاعم «العفو الدولية» وتؤكد خضوع السجون للسلطات اليمنية

قوات المقاومة المشتركة في التحيتا | تصوير: على جعبور

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة رفضها المزاعم التي تضمّنها تقرير منظمة العفو الدولية بشأن إدارتها سجوناً يمنية.

وشددت، في بيان أصدرته أمس، على أن السجون اليمنية تخضع بالكامل للسلطات اليمنية، وأن إدارتها من اختصاص مؤسسات الدولة اليمنية. وأكدت أن التقرير يستند إلى دوافع سياسية هدفها تقويض جهود الإمارات التي تقوم بها في إطار التحالف العربي الرامية إلى دعم الحكومة اليمنية الشرعية.

واعتبر خبراء وسياسيون عرب أن التقرير الغرض منه التشويش على دور الإمارات الإنساني والعسكري البارز في اليمن. من ناحيتها، أشادت الحكومة اليمنية بالدعم الإماراتي الكبير المقدّم لمختلف القطاعات اليمنية، وكذلك دعمها الإنساني السخي الهادف إلى تخفيف آثار الحرب التي فرضتها ميليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً على الشعب اليمني.

في الأثناء، أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية أن ميليشيا الحوثي تتعمّد منذ أسبوعين تعطيل دخول سفينتين تحملان الوقود إلى ميناء الحديدة أكثر من أسبوعين، مشيراً إلى أنه تم إصدار 5 تصاريح لسفن متجهة إلى الموانئ اليمنية خلال اليومين الماضيين.

ميدانياً، تمكنت ألوية العمالقة في الجيش الوطني من قطع خطوط إمداد ميليشيا الحوثي الانقلابية بين مديريات التحيتا وزبيد وبيت الفقيه بمحافظة الحديدة بشكل نهائي، عقب سيطرتها على مثلث التحيتا - زبيد، متوغلةً في الوقت ذاته، بحسب شهود عيان، في أطراف زبيد.

في وقت تواصل فيه مقاتلات التحالف العربي استهداف ميليشيا الحوثي الإيرانية، مُوقعةً خسائر فادحة بين صفوفها على هذه الجبهة، بالتزامن مع انضمام عدد من كتائب المقاومة التهامية، التي يبلغ قوامها بحسب مصادر عسكرية 7 آلاف مقاتل، بكامل عدتهم وعتادهم، إلى ألوية العمالقة، للمشاركة في معركة زبيد ومدينة وميناء الحديدة.

تابع التفاصيل

 

تعليقات

تعليقات