برلمانيو الإمارات ومصر يبحثون تعزيز التعاون

أعضاء لجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية المصرية خلال الاجتماع - البيان

عقدت لجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية المصرية اجتماعاً في مقر مجلس النواب المصري، برئاسة خالد علي بن زايد الفلاسي، عضو المجلس الوطني الاتحادي، رئيس لجنة الصداقة مع البرلمانات العربية.

وعلاء السعيد عابد، رئيس جمعية الصداقة البرلمانية الإماراتية المصرية، على هامش اجتماعات الجلسة الخامسة من دور الانعقاد العادي الثاني من الفصل الثاني للبرلمان العربي، التي اختتمت أعمالها مؤخراً في القاهرة.

وضمّ وفد المجلس الوطني الاتحادي المشارك في الاجتماع عائشة سالم بن سمنوه، نائب رئيس لجنة الصداقة مع البرلمانات العربية، وجاسم عبدالله النقبي، ومحمد أحمد اليماحي، أعضاء المجلس.

وركّز الاجتماع على التعاون القائم والشراكة الاستراتيجية بين البلدين، التي تشهد تقدماً ملحوظاً بفضل دعم قيادتي البلدين، وتبادل وجهات النظر حول مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، وسبل تطوير وتقوية العلاقات البرلمانية بين المجلسين.

فضلاً عن بحث التطورات والمواقف الراهنة إقليمياً ودولياً، واستشراف مسارات تحرك الدبلوماسية البرلمانية خلال الفترة المقبلة، من أجل دعم القضايا ذات الاهتمام المشترك، مثل مكافحة الإرهاب والتطرف، والقضايا والأزمات العربية، والملفات الخاصة بتعزيز العلاقات الثنائية.

وأكّد الجانبان أنّ العلاقات الأخوية المتجذرة بين القيادتين والشعبين والبلدين الشقيقين، تعد نموذجاً فريداً لعلاقات تاريخية راسخة، قوامها ثبات المواقف ووضوح الرؤى.

مشدديْن على الحرص على دعم أواصر الصداقة والتفاهم والتعاون، وتعزيز أسس التعاون المشترك في مجالات العمل البرلماني، وتبادل الرأي والمشورة في مجال الدبلوماسية البرلمانية، لاسيّما في المنتديات والمحافل الدولية والإقليمية المشتركة، وتوثيق أطر العلاقات الثنائية.

متانة علاقات

وأشار خالد علي بن زايد الفلاسي، عضو المجلس الوطني الاتحادي، رئيس لجنة الصداقة مع البرلمانات العربية، إلى متانة العلاقات الأخوية التي تربط دولة الإمارات بمصر، التي تشهد تطوراً منذ نشأة دولة الإمارات، التي أرسى دعائمها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتواصل القيادة الرشيدة في البلدين النهج ذاته.

وشدّد الفلاسي على أهمية تبادل الخبرات في المجالات التشريعية والقانونية والإدارية والاستثمارية، والعمل على زيادة الاستثمارات بين البلدين، وتطوير القوانين والأنظمة ذات العلاقة بالاستثمار، التي من شأنها زيادة التنمية الاقتصادية بين البلدين.

إشادة

من جهته، أكّد علاء السعيد عابد، رئيس جمعية الصداقة البرلمانية الإماراتية المصرية، عمق العلاقة التاريخية بين الجانبين، مشيداً بالدور الذي لعبته دولة الإمارات تجاه مصر، مضيفاً أنّ دولة الإمارات كانت على الدوام خير سند وعون للأشقاء في مصر.

مستعرضاً مشاريع التنمية التي قامت بها دولة الإمارات، التي أسهمت في تنمية اقتصاد مصر، مشدداً على التلاحم الذي تلعبه الدول الأربع «المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين، وجمهورية مصر العربية»، في مكافحة الإرهاب والتنسيق في أزمة قطر.

تعليقات

تعليقات