مجلس الأمن التونسي: تدابير جديدة لمواجهة الإرهاب

عقد مجلس الأمن القومي التونسي، أمس، اجتماعاً طارئاً بقصر قرطاج بإشراف الرئيس الباجي قايد السبسي، شارك فيه بصفة استثنائيّة المدير العام للأمن الوطني وآمر الحرس الوطني، وذلك إثر الهجوم الإرهابي الذي استهدف يوم الأحد الماضي دورية تابعة إلى الحرس الوطني بمنطقة عين سلطان من ولاية جندوبة، على الحدود التونسية الجزائرية، وقد أسفر عن مقتل 6 أعوان من هذا السلك، وإصابة 3 آخرين بجروح.

وقدّم آمر الحرس الوطني عرضاً حول حيثيات هذه العملية الإرهابيّة ودلالاتها، وتمّ التداول حول التدابير والإجراءات الكفيلة بمزيد التوقّي من مثل هذه العمليات والتصدي لكلّ ما من شأنه المسّ من مناعة الوطن، ودعم القدرات اللوجستية والعملياتية للقوات الأمنية والعسكرية.

تعليقات

تعليقات