استغلال

حيلة جديدة للحوثيين لنهب أموال المستثمرين

طلبت ميليشيا الحوثي الإيرانية من أصحاب المدارس الخاصة في صنعاء دفع أكثر من 600 مليون ريال يمني، مقابل طباعة الكتب المدرسية؛ في حيلة جديدة لنهب المستثمرين، وفرض الإتاوات، بحسب ما ذكر موقع «سكاي نيوز عربية».

وكشفت وثيقة صادرة عن وكيل وزارة التربية والتعليم التابعة للميليشيا الموالية لإيران، أحمد حسين النونو، المبلغ المطلوب لطباعة الكتب المدرسية للمدارس الأهلية وهو 688 مليون ريال يمني.

وطالب النونو مديري المديريات ومديري فروع مكاتب التربية في المديريات، بسرعة توريد 50 في المئة من إجمالي تكلفة طباعة الكتب المدرسية، في مؤشر على الضائقة المالية وحالة الإفلاس التي يعيشها الحوثيون.

وسبق أن ابتزت ميليشيا الحوثي، مطلع الشهر الجاري، المسافرين عبر نقاط التفتيش التابعة لها في منافذ محافظة تعز الحدودية مع مدينة الحديدة، إذ قامت باعتقال العشرات منهم، ولم تفرج عنهم إلا بعد تسديد مبالغ مالية كبيرة. كما أجبرت ميليشيا الحوثي مُلاك الفنادق في عدد من شوارع مدينة الحديدة على رفض استقبال النزلاء، بذريعة عدم وجود تصاريح لهم صادرة عن الميليشيا.

تعليقات

تعليقات