بيان

مصر ترفض نتائج التحقيق الفرنسي بشأن الطائرة المنكوبة

أكدت مصر مجدداً، أمس، رفضها نتائج التحقيق الفرنسي في سقوط طائرة مصر للطيران عام 2016، الذي رجح أن يكون حريق في قمرة القيادة السبب في تحطمها ومصرع 66 شخصاً كانوا على متنها. وقالت النيابة العامة المصرية في بيان، إنّه لا صحة لما تتداوله بعض المواقع الإخبارية، حول الوصول إلى سبب سقوط الطائرة، وإرجاعه إلى حريق في قمرة قيادتها، مشيرة إلى أنّ التحقيقات بشأن حادث سقوط طائرة مصر للطيران القادمة من مطار شارل ديغول بباريس مازالت مستمرة، ولا صحة لما يجري تداوله حول سبب سقوطها.

وشدّدت النيابة العامة على أنّ الثابت من تقرير مصلحة الطب الشرعي المصرية، أنه تم العثور على بقايا مواد متفجرة بأشلاء الضحايا، وبعض المواد المعدنية والبلاستيكية والصلبة من حطام الطائرة والملتصقة بتلك الأشلاء المعثور عليها بموقع الحادث. وقال مكتب حوادث الطيران المدني الفرنسي، الجمعة الماضي، إنّ المعلومات المستقاة من تسجيلات الرحلة الأخيرة للطائرة تشير إلى وقوع حريق في قمرة القيادة انتشر بسرعة ما تسبب بفقدان التحكم بالطائرة. القاهرة - أ.ف.ب

تعليقات

تعليقات