مركز الملك سلمان: ننسق أممياً لتلبية الحاجات الإنسانية

التحالف العربي يمنح 8 تصاريح جديدة لسفن مساعدات إلى اليمن

جانب من المؤتمر الصحافي لمركز الملك سلمان في الرياض ـــ واس

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

أصدر التحالف العربي ثمانية تصاريح لسفن متجهة إلى الموانئ اليمنية، منها سفينة في طريقها إلى ميناء الحديدة، في وقت أكد مركز الملك سلمان للإغاثة، أن مساعدات التحالف العربي لليمن بلغ 16 مليار دولار خلال ثلاث سنوات، لافتاً إلى أن المساعدات السعودية الإماراتية للحديدة تتم عن طريق جسر بحري من ميناءي جازان وأبوظبي إلى ميناء الحديدة بسفن تم تحويلها إلى ميناء عدن إلى أن يتم تأمين ميناء الحديدة.

 

وأعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، أمس، عن إصدار تصاريح جديدة لعدد من السفن الإغاثية المتجهة إلى الموانئ اليمنية. وقال التحالف العربي إنه أصدر 8 تصاريح لسفن متجهة إلى الموانئ اليمنية، منها سفينة في طريقها إلى ميناء الحديدة، على الساحل الغربي لليمن.

وأفاد التحالف العربي بوجود أربعة سفن بميناء الحديدة تقوم بتفريغ حمولتها، في حين تنتظر أربعة سفن أخرى السماح لها بالدخول إلى الميناء. وأكد التحالف العربي دخول سفينة «فولك بيوتي» إلى ميناء الحديدة بعد 23 يوما من التعطيل المتعمد من قبل ميليشيا الحوثي الإيرانية. وأشار إلى وجود سفينة لا تزال تنتظر السماح لها بالدخول إلى ميناء الصليف.

مساعدات التحالف

إلى ذلك، عقد مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، امس، مؤتمراً صحافياً بالرياض، استعرض خلاله كل من الناطق الرسمي للمركز الدكتور سامر الجطيلي ومدير إدارة المساعدات الطبية والبيئية الدكتور عبدالله المعلم، نبذة عن برامج المركز وإنجازاته.

وأكد الدكتور الجطيلي أن المملكة العربية السعودية تبوأت صدارة المانحين للعمل الإنساني في اليمن وفقاً لتقرير أصدره مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية وذلك دليل على الجهود الكبيرة التي تبذلها خدمة للإنسانية، وأن المركز منذ تأسيسه خصص 269 مشروعًا إغاثياً وإنسانياً متنوعاً لكافة أرجاء اليمن دون تمييز، شملت عدة برامج سواء الغذاء أو الدواء وكذلك الحماية والرعاية والإصحاح البيئي ومكافحة وباء الكوليرا، والمأوى وتقديم التعليم بالإضافة إلى البرامج النوعية منها حماية الأطفال الذين جندتهم ميليشيا الحوثي الإرهابية ومشروع «مسام» لنزع الألغام.

وبين أن المركز يعمل بالتنسيق مع منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية لضمان الاستجابة الإنسانية المثلى وفق خطط الاستجابة الإنسانية التي تصدر سنويًا من الأمم المتحدة وبالتعاون مع الشركاء المحليين وتنسيق مع اللجنة العليا للإغاثة اليمنية.

الجسر الجوي

وأشار الدكتور الجطيلي إلى المساعدات السعودية الإماراتية للحديدة عن طريق جسر بحري من ميناء جازان وأبوظبي إلى ميناء الحديدة بسفن تحمل المواد الغذائية والطبية والإيوائية والمشتقات النفطية والتي تم تحويلها إلى ميناء عدن إلى أن يتم تأمين ميناء الحديدة، وكذلك توزيع مساعدات غذائية ووجبات داخل الحديدة وإنعاش الاقتصاد والتجارة بالحديدة، ودعم المستشفيات الحكومية والخاصة ومدها بالأجهزة والأدوية والطواقم الطبية، وتشغيل المحطات الكهربائية لاستمرار تشغيل الميناء والمستشفيات وخدمة المواطنين.

وأفاد الدكتور الجطيلي أن مساعدات دول التحالف ودعم الشرعية في اليمن خلال ثلاث سنوات بلغت 16 مليار دولار في المواد الغذائية والمساعدات الطبية والمواد الإيوائية والدعم المجتمعي والتعليم ودعم اللاجئين والنازحين ودعم الاقتصاد والبنك المركزي وبرامج تنموية ودعم ثنائي وبرامج أخرى متعددة والوقود وبناء القدرات الحكومية.

وأمّل الجطيلي أن يسهم هذا التمويل بالتخفيف من معاناة الأشقاء في اليمن وأن يخلق أثراً واضحاً على الأرض ويكون هنالك تقارير دورية حول المشاريع التي نفذت لصالح التمويل، مؤكداً استمرار المملكة العربية السعودية من خلال ذراعها الإغاثي مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بدعم الملف الإنساني ودعم الشراكات على مستوى الأمم المتحدة ومنظماتها والمنظمات الإنسانية الدولية والمنظمات الإنسانية المحلية في الداخل اليمني.

تقديمات المملكة

أكد مركز الملك سلمان للإغاثة، أن أكثر من 11 مليار دولار إجمالي مساعدات المملكة المقدمة إلى اليمن، وبلغ عدد المشاريع في اليمن 269 مشروعاً بتكلفة إجمالية تجاوزت 1.6 مليار دولار أميركي.

وأضاف أن أكثر من 783 مليون دولار إجمالي الدعم المقدم من المملكة إلى الشركاء الأمميين والدوليين في اليمن.

وتابع المتحدث باسم المركز أن المملكة تتبوأ صدارة المانحين للعمل الإنساني في اليمن، وأن تقارير المنظمات الدولية تؤكد أن المملكة سباقة للخير في مساعدة الشعوب المنكوبة.

 

تعليقات

تعليقات