00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ألغام الحوثي تحصد مزيداً من الأبرياء

ذهب الشاب اليمني محمد أحمد حسن إلى الصيد على شاطئ الخوخة جنوبي محافظة الحديدة، فانفجر به لغم من بين آلاف الألغام التي زرعها الحوثيون تحت رمال الحديدة.

ونجا محمد من الموت بأعجوبة، عندما انفجر فيه اللغم، لكنه خرج من الحادث فاقداً ساقه اليمنى.

لكن المأساة لم تنته عند هذا الحد، فعندما حاول والده وأشقاؤه إنقاذه، انفجر بهم لغمٌ حوثيٌ آخر، ليقتل الوالد ويصيب شقيقه عبدالله ذي الـ11 عاماً بشظايا عديدة.

وتستمر مأساة الشعب اليمني مع انتشار الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها ميليشيات الحوثي أثناء انسحابها من مناطق الساحل الغربي وتقهقرها أمام المقاومة المشتركة وقوات التحالف العربي.

وأودت الألغام بحياة المئات من اليمنيين وأحدثت تشوهات وبتر لأطراف الآلاف من السكان. ويعمل محمد صياداً منذ صغره، لكن بعد الحادث المأساوي، أصبح كل ما يستطيع فعله هو أن يستند على أحدهم من أجل اصطحابه إلى الشاطئ لاسترجاع بعض من ذكرياته مع البحر.

ويقول محمد بحسب تقرير مصور لـ«سكاي نيوز عربية»: «كنا بالبحر وخرجنا إلى الشاطئ فانفجر فينا لغم كان في حفرة، وعندما جاء إلينا إخواننا وأبي، انفجر فيهم لغم آخر». ويضيف: «بترت ساقي.. لكن أبي مات».

وفي كل قرية من قرى الساحل الغربي الممتد من باب المندب وحتى الحديدة، عشرات القصص المأساوية مع الألغام الحوثية. وتعيش معظم الأسر في الساحل الغربي تحت نير الفقر والمجاعة، بينما أدت سيطرة الحوثيين لمدة أكثر من ثلاث سنوات إلى مضاعفة معاناتها.

طباعة Email