الجيش اليمني يحرر ميناء في حجة بدعم من التحالف

«العمالقة» تتقدم في عمق الحديدة

قوة تابعة للشرعية تتمركز في موقع باطراف الحديدة ـــ أي.بي.ايه

تقدمت قوات ألوية العمالقة في عمق محافظة الحديدة بدعم وإسناد من التحالف العربي وواصلت تطهير جيوب الميليشيا في مديريتي التحيتا وزبيد، وسط فرار عناصر الحوثيين من المنطقة الذين أسرت 60 منهم وقتلت العشرات، فيما كشفت مصادر عسكرية، عن مقتل مسؤول تسليح الميليشيا في الساحل الغربي، خلال معارك، جنوبي الحديدة.. بالتزامن أسقطت قوات الجيش الوطني، طائرة استطلاع إيرانية تابعة للميليشيا، كانت تحلق في سماء مديرية حيس، في وقت تحقق قوات الجيش الوطني انتصارات كبيرة على العناصر الحوثية في جبهات صعدة ونهم وتعز والبيضاء، كما تمكنت من تحرير ميناء حجة.

وذكرت مصادر ميدانية بحسب موقع العين الإخبارية، أن ألوية العمالقة والقوات المشتركة، تقدمت بعمق 30 كيلومتراً إلى مشارف مدينة «التحيتا» ومديرية «زبيد» جنوبي محافظة الحديدة، وسط انهيارات واسعة في صفوف الانقلابيين.

وتمكنت، خلال العمليات، من تأمين الخط الساحلي الواقع على البحر الأحمر، والذي كانت ميليشيا الحوثي تشن من خلاله هجمات تسلل بهدف قطع خطوط الإمداد عن قوات ألوية العمالقة المتواجدة في مطار الحديدة. وأسفرت المعارك عن مقتل وإصابة عدد من الحوثيين وأسر 60 عنصراً، فيما فر ما تبقى تاركين مواقعهم. ووفقاً للمصادر، فقد لجأت ميليشيا الحوثي إلى استخدام المدنيين في مركز مدينة التحيتا دروعاً بشرية ومنعتهم من النزوح مع تقدم القوات المشتركة.

مقتل حوثي

إلى ذلك ذكر موقع «2 ديسمبر» الناطق بلسان المقاومة الوطنية، أن القيادي الحوثي المدعو مازن عبدالله الحاضري، مسؤول تسليح الميليشيا الإيرانية في الساحل الغربي، قتل ومعه عدد من عناصر الميليشيا خلال المعارك التي تدور جنوبي الحديدة، بالتزامن أسقطت قوات الجيش الوطني، طائرة استطلاع تابعة للميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، كانت تحلق في سماء مديرية حيس. وأكد مصدر ميداني أن الطائرة التي تم إسقاطها إيرانية الصنع تستخدمها الميليشيا في العمليات الاستخباراتية.

تحرير ميناء

وتمكنت قوات الجيش اليمني بإسناد من قوات تحالف دعم الشرعية تحرير ميناء حبل بمحافظة حجة، خلال عملية عسكرية واسعة استهدفت مواقع ميليشيا الحوثي الإرهابية جنوبي وادي حيران.وأسفرت العملية العسكرية عن سقوط عشرات القتلى والأسرى، فيما تقدمت القوات جنوبا.وتمكن الجيش من صد محاولة هجوم بحري من قبل الميليشيا الموالية لإيران بثلاث زوارق، حيث تم قتل جميع من فيها، والتحفظ على القوارب المعادية بأسلحتها وتجهيزاتها.

وفي محور علب شمال محافظة صعدة أحرزت قوات الجيش الوطني تقدماً ميدانياً عبر تحريرها سلسلة جبلية استراتيجية اقتربت من خلالها من مركز مديرية باقم. وأكد قائد اللواء الخامس حرس حدود العميد صالح قروش الحذيفي بأن قوات اللواء وبمشاركة نارية من الألوية والوحدات المرابطة في المحور تمكنت من السيطرة على سلسلة جبال «التاب البيض» الممتدة من الهشيمة والمجازة جنوب غرب مركز باقم إلى منطقة أبواب الحديد آخر السلاسل الجبلية المؤدية إلى مركز المديرية، لافتاً إلى انه لم يعد يفصل قوات الجيش عنها سوى ثلاثة كيلو مترات.

خسائر كبيرة

وأشار قروش إلى أن الميليشيا الإيرانية منيت بخسائر بشرية ومادية كبيرة خلال المعارك التي شهدتها المنطقة، والتي انتهت بدحرهم رغم استماتتهم في الدفاع عن أهم وآخر تحصيناتها المؤدية إلى مركز مديرية باقم. ولفت قروش ان مقاتلات التحالف استهدفت تعزيزات عناصر الميليشيا التي كانت قادمة من مركز المحافظة لفك الحصار عن عناصرها في التباب البيض والذين لقوا حتفهم اثناء الاشتباك المباشر مع قوات الجيش.

وأكد قروش بأن قوات اللواء الثالث حرس تمكنت من اسر احد قناصة الميليشيا خلال المعارك الدائرة بالتزامن في مربع آخر في ذات المحور، منوها الى ان وحدات الجيش تواصل خوض معارك مفصلية تهدف إلى تحرير مركز مديرية باقم لتنتقل منه إلى منطقة ضحيان. يأتي ذلك بالتزامن مع تقدمات ميدانية كبيرة يحرزها الجيش الوطني غرب المحافظة خاصة في مديرية الظاهر الرامية إلى احكام السيطرة على منطقة الملاحيط وتضيق الخناق على معقل الميليشيا الأول في مران.

تجدد مواجهات

وفي البيضاء قُتل 12 من ميليشيا الحوثي وأصيب آخرون أمس، في معارك مع قوات الجيش اليمني بالمحافظة، الواقعة وسط البلاد. ذكر موقع «سبتمبرنت» التابع لوزارة الدفاع اليمنية، أن المواجهات تجددت في جبهة قانية الوهبية بالمحافظة، حيث اندلعت اشتباكات في مناطق «الشبكة» و«الخدار» و«اليسبل»، عقب محاولة تسلل للميليشيا باتجاه المواقع التي حررها الجيش خلال اليومين الماضيين.

وكان الجيش الوطني قد تمكن خلال اليومين الماضيين من تحرير مناطق واسعة في جبهة «قانية» بالبيضاء، وصولاً إلى «اليسبل» أولى مناطق «الوهبية» التابعة لمديرية «السوادية».

قصف

استهدفت مدفعية الجيش الوطني، أمس، تجمعات للميليشيا الانقلابية في مديرية مقبنة غربي بمحافظة تعز. وذكر موقع سبتمبرنت أن مدفعية الجيش شنت قصفاً مكثفاً على مواقع الميليشيا في منطقة الأخلود بمديرية مقبنة، مؤكداً تكبد الميليشيا خسائر بشرية ومادية كبيرة.

وفي مديرية جبل حبشي قصفت مدفعية الجيش الوطني تجمعاً للميليشيا في قرية «الصراهم» المطلة على خط الرمادة، مما أسفر عن تكبد الميليشيا عدداً من القتلى والجرحى في صفوفها. وكانت مواجهات عنيفة اندلعت بين قوات الجيش والميليشيا في منطقة العنيين في المديرية ذاتها، عقب محاولة الميليشيا الدفع بتعزيزات لها «هيجة سجنبه» ومنطقة «وهر» وأطراف المديرية.

تعليقات

تعليقات