الحوثيون يمنعون الطعام والماء عن سجناء الحديدة

منعت جماعة الحوثي، أمس، دخول الطعام والشراب لنزلاء السجن المركزي في محافظة الحديدة غربي البلاد.

وقال مصدر محلي، إن مسلحي الحوثي يفرضون حصاراً على السجناء، ومنعت دخول أهالي السجناء لزيارتهم وتقديم الطعام والشراب، بعد ليلة دامية سقط فيها قتلى وجرحى برصاص الحوثيين.

وكان مسلحو الحوثي قد تمكنو من نقل 50 من النزلاء عبر عربات كبيرة إلى جهة مجهولة، بعد أن اقتحموا السجن بالقوة مساء الخميس وهاجموا السجناء بالرصاص الحي ومسيلات الدموع لإجبارهم على الانتقال من السجن.

وناشد عدد من أهالي السجناء المنظمات الحقوقية التدخل السريع، لإنقاذ السجناء من بطش الحوثيين والحصار المفروض عليهم، داخل السجن المركزي الذي يقبع فيه مئات المعتقلين.

ثورة عارمة

وأكد وزير الإعلام في الحكومة الشرعية «معمر الإرياني» أن السجن المركزي في محافظة الحديدة شهد ثورة عارمة بعد رفض نزلاء السجن محاولات مشرفي جماعة الحوثي نقل اعداد كبيرة منهم الى الصفوف الأمامية في جبهات القتال.

وأكد الأرياني في تغريده له على«تويتر» ان السجن شهد صدامات ذهب ضحيتها قتلى وجرحى من النزلاء على خلفية محاولة جماعة الحوثي، اخراجهم ونقلهم الى جبهات القتال المشتعلة في اكثر من موقع في الساحل الغربي بمحافظة الحديدة.

وأضاف الأرياني ان جماعة الحوثي تقتحم السجن المركزي وتستخدم القوة لإخراج المساجين الى جبهات القتال، حيث تسبب امتناع السجناء ورفضهم الى احداث حالة من الفوضى ادت الى إطلاق الحوثيين الرصاص ومسيلات الدموع وإشعال النيران في عدد من نواحي السجن.

انفجار

وأفادت مصادر يمنية أن انفجاراً عنيفاً هز السجن المركزي، عقب اطلاق الميليشيا النار عشوائياً على السجناء، مما ادى الى إصابة اسطوانة غاز بطلق ناري وانفجار الاسطوانة. وأكد المصدر إن ثلاثة سجنا قتلوا واصيب ثلاثة آخرون، واندلاع حريق في ساحة تتوسط السجن.

وقد إضطرت ميليشيا الحوثيين لمحاولة تجنيد السجناء بعد توالي خسائرها مؤخرا وفرار العديد من عناصرها من الجبهات. وتلقت ميليشيا ايران ضربات قوية بالتزامن مع العمليات العسكرية في مختلف الجبهات والتقدم من عدة محاور، الأمر الذي جعلها عاجزة عن الصمود في ساحات القتال.

تعليقات

تعليقات