الاحتلال يهدم منزلاً في القدس وآلياته تتوغل داخل القطاع

هدمت قوات الإحتلال الإسرائيلي منزلاً فلسطينياً شمالي المقدس المحتلة، في وقت شهد قطاع غزة اعتداءات إسرائيلية من الجو والبر والبحر، حيث شنت طائرات حربية غارات على مواقع مختلفة، بالتزامن مع توغل لاليات عسكرية على مناطق حدودة وتجريف اراض واطلاق نار تجاه المزارعين، فيما فتحت الزوارق الحربية نيرانها تجاه الصيادين الفلسطينيين على الشريط الساحلي وسط وجنوب القطاع.


وذكرت وكالة الانباء الفلسطينية أن جرافات الاحتلال في القدس المحتلة، هدمت منزلاً في حي بيت حنينا شمال المدينة المقدسة بحجة البناء دون ترخيص. وضربت قوات الاحتلال، طوقاً عسكرياً محكماً في محيط المنطقة، ومنعت الصحافيين والسكان من الاقتراب من مكان الهدم.


إلى ذلك، توغّلت عدة آليات عسكرية إسرائيلية، أمس، بشكل محدود في منطقتين مختلفتين من أراضي الفلسطينيين في قطاع غزة. وأفاد شهود بأن أربع جرافات عسكرية إضافة إلى آلية عسكرية واحدة، توغلت بشكل محدود في أراضي المواطنين إلى الشرق من بلدة القرارة شمال شرق خانيونس، وسط عمليات تجريف وإطلاق نار بشكل متقطع تجاه الأراضي الزراعية القريبة.


في الأثناء، أطلق الاحتلال، النار تجاه أراضي ومنازل المزارعين قبالة مناطق شرق دير البلح والبريج وسط القطاع وخانيونس جنوب القطاع دون إصابات.

كما أطلقت الزوارق الحربية نيران أسلحتها الرشاشة الثقيلة تجاه مراكب الصيادين دون إصابات. وشنّت طائرات الإحتلال، أمس، ثلاث غارات على قطاع غزة من دون وقوع إصابات. وذكرت مصادر، أن طائرات مسيرة أطلقت صاروخاً قرب مجموعة شبان لدى محاولتهم إطلاق طائرات ورقية بذيول مشتعلة، وآخر على دراجة نارية شرق مدينة غزة، مضيفة إنّ غارة ثالثة استهدفت نقطة رصد تتبع لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس شرق غزة، دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات.


من جهة أخرى دعت هيئة مسيرات العودة في قطاع غزة، أمس، إلى أوسع مشاركة شعبية في فعاليات الجمعة المقبل عبر احتجاجات سلمية ضد الاحتلال. وأعلنت الهيئة في بيان، إطلاق اسم «من غزة إلى الضفة.. وحدة دم ومصير مشترك»، على فعاليات الاحتجاج، مؤكّدة استمرار مسيرة العودة كمسيرات شعبية بأدوات سلمية، تعبيراً عن رفض الاحتلال وسياساته الإجرامية العنصرية، ورفضاً للمحاولات الأميركية فرض حلول تنتقص من حقوق الشعب الفلسطيني الوطنية.


دعوات
حضّت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحريرالفلسطينية،الفلسطينيين في القدس على مقاطعة انتخابات البلدية الإسرائيلية المقررة نوفمبر المقبل. وصرح أمين سر اللجنة التنفيذية للمنظمة صائب عريقات، بأن اللجنة تؤكد دعمها للموقف الثابت والصامد التاريخي لأبناء الشعب الفلسطيني ومؤسساته بشأن عدم المشاركة في انتخابات بلدية الاحتلال.

تعليقات

تعليقات