السعوديات يدشّنَّ سياراتهن بفرح في شوارع المملكة

سائقة سعودية تقود مركبتها برفقة أفراد أسرتها في شوارع مدينة الخبر ـــ أ.ف.ب

عمت الفرحة في العاصمة السعودية الرياض، أمس، وبقية المدن والمناطق في المملكة، بعد أن ازدانت الشوارع بالنساء السعوديات والمقيمات وهن يقدن سياراتهن بأنفسهن للمرة الأولى في تاريخ المملكة، وبدا السعوديون مؤيدين ومشجعين لشقيقاتهم من النساء على الانطلاق بسياراتهن من دون أي معوقات.

وانطلقت النساء بسياراتهن في شوارع المدن والأحياء والقرى في مختلف أنحاء السعودية مع أول ساعة من يوم أمس، لتتزين المدن بهذه الفرحة الاستثنائية التي تؤكد أن يوم أمس كان تاريخياً.

وقال منيف الشمري وهو شاب سعودي كان يقود سيارته إلى مقر عمله «أنا والعديد من الشباب كنا نفسح الطريق للنساء السعوديات والمقيمات ونمنحهن الأولوية في العبور والمرور ونحن نشعر بسعادة غامرة».

ومن جهتها، قالت نوال بنت عبدالله القحطاني «انطلقت بسيارتي إلى مقر عملي في وزارة الصحة وكان والداي وأخواتي في وداعي».

سيدة تقود سيارتها في أحد شوارع مدينة الظهران | رويترز

 

ورصدت «البيان» عدداً من نساء الرياض يقدن سياراتهن، البعض منهن برفقة ذويهم، أو صديقاتهن، كما تناقلت وسائل التواصل الحديثة عددا من الصور ومقاطع الفيديو التي توثق ذلك وتعكس فرحة القرار لهن، فيما يتوقع خبراء اقتصاديون أن يوفر على الاقتصاد السعودي حوالي 16 مليار ريال سنوياً وهو حجم التحويلات المالية الخارجية في قطاع السائقين الخاصين، فضلاً عن ارتفاع قطاعات مبيعات السيارات والتأمين.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن الناطق الرسمي باسم الأمن العام السعودي، العقيد سامي الشويرخ، قوله إنه لم تسجل أي حالة غير اعتيادية بعد تطبيق قرار قيادة المرأة، وإن تطبيق القرار الملكي يسير وفق المخطط له مسبقاً.

 

 

واحتفى مغردون في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، ببدء تطبيق قرار السماح للمرأة في السعودية بقيادة السيارة لأول مرة، وكتب عددٌ من المغردين نصائح للسيدات وبعثوا التهاني تحت هاشتاق ‏ «#المرأة_السعودية_تقود_السيارة».

وفي سياق متصل، قال الناطق باسم وزارة الداخلية اللواء منصور التركي، إنه تم إنشاء 6 مراكز لتعليم المرأة قيادة السيارة في مختلف مناطق المملكة، وأضاف أن أكثر من 120 ألف متقدمة على رخص القيادة، ولا يزال الطلب كبيراً جداً. وتابع التركي قائلاً، لدينا 9 مناطق لم يتم إنشاء مدارس تعليم قيادة للمرأة وهناك معلومات تؤكد أن النساء في تلك المناطق يردن التعلم.

 

 

سائقة تتوقف عند إحدى محطات البنزين للتزود بالوقود | رويترز

 

وغرَّد السفير السعودي في مصر أسامة نقلي: «بعد قيادة زوجتي للسيارة قبل ٣٠ عاماً عندما كنّا نقيم في واشنطن.. يُتاح اليوم لبناتي الثلاث نور وبلقيس ودانيا قيادة السيارة، ولكن هذه المرة داخل أرض الوطن.. لا أقول إن المرأة السعودية تسوق؛ بل تقود».

إلى ذلك، اختارت شركة «رينو» الفرنسية أمس ان تحتفي بانجاز المرأة في السعودية على طريقتها، مانحة سيدة سعودية فرصة الجلوس خلف مقود سيارة فورمولا واحد على حلبة بول ريكار في فرنسا.

تعليقات

تعليقات