دعوى اتهام شقيق أمير قطر بالقرصنة تتفاعل

وكلاء برويدي يستدعون أكثر من 40 شركة إنترنت

إليوت برويدي

في تفاعل كبير لقضية قرصنة البريد الإلكتروني لإليوت برويدي، أحد المسؤولين عن جمع التبرعات لحملة دونالد ترامب، والمتهم فيها شقيق أمير قطر محمد بن حمد بن خليفة آل ثاني، أرسل وكلاء برويدي أكثر من 40 أمر استدعاء لشركات خدمة الإنترنت وشركات ضغط وجهات أخرى.

وكان برويدي، أحد أبرز المسؤولين عن جمع التبرعات في حملة ترامب الانتخابية، ويوصف بأنه من الدائرة المقربة للرئيس الأميركي قد اتهم قطر بقرصنة أجهزة الحاسوب الخاصة به، وتسريب معلومات منها إلى وسائل الإعلام، وتزييفها وإخراجها من سياقها، بحسب وكالة «بلومبرغ».

اتهام

واتهم برويدي، في الدعوى التي أقامها أمام المحكمة الجزائية الأميركية في لوس أنجلوس، قطر ووكلاء لها باختراق حسابات البريد الإلكتروني، التي تخصه هو وزوجته وتقديم الوثائق المسروقة، عبر أعضاء جماعات ضغط في الولايات المتحدة، إلى وسائل الإعلام بهدف نشر تقارير تنال منه. ولكن الأبرز في الدعوى القضائية الجديدة، التي نشرت تفاصيلها صحيفة «واشنطن بوست»، أن رجل الأعمال الأميركي أضاف في تلك الشكوى أسماء متهمين محتملين في اختراق بريده الإلكتروني.

واتهم برويدي شقيق أمير قطر، محمد بن حمد بن خليفة آل ثاني، وأحمد الرميحي رجل الأعمال القطري والرئيس السابق للاستثمارات في صندوق الثروة السيادية القطري، بالتورط في عملية الاختراق. استدعاء

وبحسب الدعوى القضائية أن شقيق الأمير تميم والرميحي وظفا شخصين يدعيان كيفين شاكر وديفيد مارك لتنسيق عملية القرصنة وسرقة المعلومات. إلى ذلك، نقلت وكالات إخبارية عن شخصين مطلعين أن وكلاء برويدي أرسلوا أكثر من 40 أمر استدعاء لشركات خدمة الإنترنت وشركات ضغط وجهات أخرى. ووفقاً لأحد أوامر الاستدعاء، طلبت من متلقي تلك الطلبات أي وثائق تتعلق باتصالات مرتبطة ببرويدي لأكثر من 12 شركة ضغط وعلاقات عامة، بعضها مسجل بصفته «وكيلاً أجنبياً» لدولة قطر.

تعليقات

تعليقات