كأس العالم 2018

مقتل 45 من قياديي «داعش» بغارة عراقية داخل سوريا

حرق صناديق الاقتراع في منطقة الرصافة بالعاصمة بغداد | أرشيفية

أعلنت وزارة الدفاع العراقية، مقتل 45 من مسلحي تنظيم «داعش» الإرهابي، غالبيتهم قياديون بارزون، في ضربة نفذتها مقاتلاتها الجوية داخل الأراضي السورية. فيما لقي أحد موظفي المفوضية العليا المستقلة للانتخابات حتفه، أمس، فيما أصيب آخرون بجروح إثر سقوط أجهزة العد والفرز عليهم بالعاصمة العراقية بغداد.

قيادات

وقالت قيادة العمليات المشتركة، في بيان، إنه تنفيذاً لأوامر القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، ووفق معلومات استخباراتية دقيقة من خلية الصقور الاستخبارية، وبتنسيق وإشراف قيادة العمليات المشتركة، نفذت طائرات «F16» العراقية، ضربة جوية موفقة، استهدفت خلالها اجتماعاً لقيادات تنظيم داعش.

وأضاف للبيان، أن الضربة استهدفت اجتماعاً لقادة التنظيم في ثلاثة «أوكار» متصلة عبر خندق، في منطقة «هجين» بريف دير الزور الشرقي، شرقي سوريا، قرب الحدود مع العراق، وأسفرت العملية،عن تدمير الأهداف بالكامل. وأضافت أن بين القتلى قياديون بارزون، وناقل بريد زعيم التنظيم «أبو بكر البغدادي».

وقتل في العملية، وفق البيان، 45 إرهابياً، بينهم المشرف على ملف «وزير الحرب» في تنظيم داعش، و«نائب وزير الحرب» وأحد أمراء الإعلام، و"ناقل بريد أبو بكر البغدادي".

سقوط

إلى ذلك ، لقي أحد موظفي المفوضية العليا المستقلة للانتخابات حتفه، أمس، فيما أصيب آخرون بجروح، إثر سقوط أجهزة العد والفرز عليهم بالعاصمة العراقية بغداد. وكان الموظفون يستعدون للقيام بالعد والفرز اليدوي، بمخازن المفوضية في بغداد، حينما سقطت عدة أجهزة على رؤوسهم، ما أدى إلى تحطمها بالكامل، ووفاة وإصابة عدد من الموظفين.

وكشف مصدر من داخل المفوضية، أن الحادث هو الثاني من نوعه خلال أقل من شهر، والذي يطال مخازن المفوضية في منطقة الرصافة، بعد حادثة حرق المخازن.

في الاثناء، اتهم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي "جماعات" باستغلال الحرب على تنظيم داعش لخزن السلاح وتهديد الدولة ، بعد أسبوعين من انفجار مخزن للذخيرة في مدينة الصدر بوسط بغداد.

تعليقات

تعليقات