القحطاني: قطر أقحمت السياسة بالرياضة وأخاطب نظامها بلغة يفهمها

بلاتر: التدخلات السياسية منحت الدوحة مونديال 2022

عاد رئيس «فيفا» السابق جوزيف بلاتر،، للتأكيد على أن حصول قطر على حق تنظيم مونديال 2022 جاء بسبب «التدخلات السياسية»، مشيراً إلى أنه غير مسؤول عن وفيات العمال في مواقع العمل الخاصة بكأس العالم بينما أكد المستشار بالديوان الملكي السعودي، سعود القحطاني، أن الجهات السعودية تتخذ خطوات قانونية ضد شبكة قنوات «بي أن سبورت»، بسبب «إقحام السياسة في الرياضة»، وتطالب بكسر احتكارها ، وأرجع سبب حدة تصريحاته ومواقفه تجاه الدوحة إلى «ما يفعله النظام القطري»، قائلا إنها «اللغة التي يفهمها النظام القطري».

وظهر بلاتر بشكل مفاجئ بدعوة من الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لحضور مباريات كأس العالم، بينما يقضي فترة عقوبة المنع من العمل في الرياضة لمدة 6 سنوات.

وقال بلاتر في مقابلة تلفزيونية مع القناة الرابعة البريطانية: «عندما يموت عامل في أحد الاستادات يقولون بلاتر هو المسؤول، أنا ليست لي علاقة، العامل حضر إلى تلك البلد بحثاً عن فرصة أفضل، وهذا شأن يتعلق بالدولة ذاتها وليس الاتحاد الدولي لكرة القدم».

وواصل: لماذا ذهب كأس العالم 2022 إلى قطر؟! هذا حصل بسبب التدخلات السياسية التي حولت مسار التصويت.

على صعيد آخر، أكد المستشار بالديوان الملكي السعودي، سعود القحطاني، أن الجهات السعودية تتخذ خطوات قانونية ضد شبكة قنوات «بي أن سبورت»، بسبب «إقحام السياسة في الرياضة»، وتطالب بكسر احتكارها.

تجاوزات هائلة

وتقدمت الجهات السعودية بشكوى إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، بعد مباراة السعودية وروسيا، يوم 14 يونيو الجاري، في افتتاح بطولة كأس العالم لكرة القدم 2018، المقامة حاليا في روسيا.

وقال القحطاني، في تصريحات خاصة لـ «سي أن أن»، إن:«القناة القطرية مارست تجاوزات هائلة ضد بلادي وضد الشعب السعودي». وأرجع سبب حدة تصريحاته ومواقفه تجاه قطر في تغريداته على تويتر إلى «ما يفعله النظام القطري»، قائلا إنها «اللغة التي يفهمها النظام القطري»، لكنه شدد في الوقت ذاته على تقديره للشعب القطري، معتبراً أنه «ضحية» للنظام الحاكم.

وأشار القحطاني إلى أن «الاحتكار القطري أصبح كارثة لمتابعي كرة القدم، ونحن هنا نطالب بالتدخل لكسر الاحتكار الذي تقوم به بي أن سبورت حتى لا تتفاقم مشاكل النقل التلفزيوني أكثر» مطالباً بتفعيل المواثيق الأولمبية حول عدم استغلال المنافسات الرياضية لتمرير أجندتها السياسية.

إجراءات صارمة

وحول موضوع قرصنة «بي أوت» التي نفت السعودية أنها تدعمها، قال القحطاني إن: «المملكة تقوم بإجراءات صارمة للحد من القرصنة بكافة صورها، فالمملكة تحترم مسألة حماية الحقوق الفكرية وتلتزم بالاتفاقيات الدولية في هذا الخصوص»، مشيراً إلى أن مشكلة القرصنة مشكلة دولية، فهناك عدد من الدول الأخرى قامت بإجراءات مماثلة وصادرت أجهزة قرصنة كالكويت وعمان، كما أن هناك مشاكل مشابهة في عدد من الدول الآسيوية والأوروبية أيضاً، بل في الدوحة نفسها.

وأكد القحطاني أن «المملكة تقوم بإجراءات صارمة للحد من القرصنة بكافة صورها، فالمملكة تحترم مسألة حماية الحقوق الفكرية وتلتزم بالاتفاقيات الدولية في هذا الخصوص، كما أن المملكة عرف عنها أنها لا تسمح بالقرصنة ولا تتسامح معها إطلاقاً».

تعليقات

تعليقات