#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

العثور على مخزن أسلحة للتنظيم شمال الموصل

القضاء على «دواعش» تسللوا من سوريا إلى صحراء نينوى

انتشار أمني في بغداد | ارشيفية

قتلت القوات الأمنية العراقية، 9 مسلحين ينتمون لتنظيم داعش وألقت القبض على 4 آخرين، خلال إحباط عملية تسلل لهم من الأراضي السورية باتجاه صحراء نينوى، فيما اعتقلت قوات الشرطة الاتحادية «آمر مفرزة عسكرية» ضمن «ولاية كركوك»، كان يخطط لإعادة تنظيم داعش الى قضاء الحويجة.

وقال الرائد بجهاز الرد السريع، صديق المفرجي، في تصريح صحافي، إن «30 مسلحاً يستقلون 6 مركبات رباعية الدفع، تسللوا من الأرضي السورية، نحو بادية الحضر غرب محافظة نينوى، وإن قوة أمنية مشتركة من الجيش والشرطة الاتحادية، اشتبكت مع المتسللين، ما أسفر عن مقتل 9 مسلحين والقبض على 4 آخرين، والاستيلاء على أسلحة و3 مركبات تابعة لهم».

وأكد المفرجي «عدم وجود أي خسائر بين صفوف القوات الأمنية»، مشيراً إلى أن «الإرهابيين الآخرين (17 شخصاً) فروا نحو الأراضي الصحراوية في الجانب السوري، وبينهم جرحى».

يذكر أن مسلحين تابعين لتنظيم داعش متنكرون بالزي العسكري العراقي الرسمي، استطاعوا قبل أيام اختطاف أشخاص عند حاجز أمني وهمي جنوب الموصل، ومن ثم قاموا بإعدام المختطفين وإلقاء جثثهم في العراء.

اعتقالات

في السياق أعلن مصدر في قيادة شرطة نينوى، عن اعتقال ما يسمى «والي داعش»، السابق على قضاء تلكيف، كما عثرت القوات الامنية على ثلاث مضافات للتنظيم في عمليتين امنيتين منفصلتين شمال الموصل. وقال العقيد صالح يونس ان «القوات الامنية عثرت على ثلاث مضافات تعود ل تنظيم داعش بالقرب من ناحية وانه المطلة على سد الموصل (54 كيلومتر شمال الموصل)»، مضيفاً، ان «القوات الامنية عثرت على هذه المضافات بعد ان تلقت معلومات عن وجودها هناك، وعثرت بداخلها على اسلحة متنوعة وصواريخ نوع كاتيوشا».

وكشف يونس عن «اعتقال القيادي بتنظيم داعش مجحم ابو سيف البراري، وهو والي داعش السابق على قضاء تلكيف، واعتقال إرهابي آخر يدعى علي الحيالي، كان برفقته، وبحوزتهما أسلحة كاتمة داخل القضاء».

إحباط مخطط

من جهتها، أعلنت وزارة الداخلية العراقية، القبض على ما يسمى بـ«آمر مفرزة عسكرية» ضمن «ولاية كركوك»، كان يخطط لإعادة تنظيم داعش إلى قضاء الحويجة، التابع إلى كركوك.

وأضافت أن الإرهابي «شارك بالقتال ضد قواتنا الأمنية، بحسب اعترافاته الأولية، التي أكد فيها أنه كان يخطط مع مجموعة إرهابية لإعادة العصابات الإجرامية في الحويجة، وقد تم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه».

وكان قضاء الحويجة الواقع في محافظة كركوك يمثل أحد أهم معاقل داعش المهمة في العراق، ويقع على بعد حوالي 230 كيلومتراً شمال بغداد، وإلى الجنوب الشرقي من مدينة الموصل، ويسكنه حوالي 70 ألف نسمة.

خلايا

تلاحق القوات العراقية المشتبه في صلتهم بتنظيم داعش، واعتقلت آلافاً منهم، منذ استعادة الموصل من التنظيم، صيف 2017، لكن التنظيم لا يزال يمتلك خلايا نائمة في أرجاء العراق، وعاد إلى شن هجمات خاطفة، كما كان يفعل قبل 2014.

رفض

أكد رئيس المجموعة العربية في مجلس محافظة كركوك برهان مزهر العاصي، أمس أن مكونات المحافظة ترفض مجيء أي قوات اخرى إلى كركوك عدا القوات الإتحادية، مشيرا إلى أن الحكومة العراقية أحرص على أمن أهالي المحافظة. وقال العاصي إن «كركوك وبعد عمليات فرض القانون تنعم بالأمن والاستقرار، وهناك حالات شاء القدر أن تحدث بالخطأ علماً أن جهاز مكافحة الإرهاب أصدر بياناً وأوضح ملابسات الحادث الخاص بمقتل امرأة قبل أسبوع لكننا نشهد أمناً واستقراراً وعدم وقوع أي عمليات خطف ودهم وتفتيش مجهولة». بغداد-وكالات

قرار

اكد رئيس اللجنة القانونية النيابية في العراق محسن السعدون، أمسن قرار المحكمة الاتحادية بشأن العد والفرز اليدوي قرارعادل وينسجم مع الدستور. وأضاف أن «المحكمة ردت طعنين ووافقت على طعن الديمقراطي الكردستاني المرتبط بإلغاء أصوات النازحين والخارج والتصويت الخاص فيكردستان»،لافتاً إلى أن «القرار كان عادلاً». بغداد- البيان

تعليقات

تعليقات