#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

الإعلان عن تطهير درنة اليوم

الجيش يطرد الإرهابيين من الهلال النفطي الليبي

دبابة تابعة للجيش الليبي تقصف الإرهابيين في درنة أرشيفية

أكد مصدر عسكري ليبي أنه سيتم اليوم الإعلان عن تطهير مدينة درنة من دنس الإرهاب، بينما استعاد الجيش الوطني أمس، سيطرته الكاملة على منطقة الهلال النفطي بعد أن نجح في طرد الميليشيات الإرهابية التي نفذت هجوماً مباغتاً على خليج السدرة في 14 يونيو الجاري.

وأعلن القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر فجر أمس ساعة الصفر لتحرير الهلال النفطي من قبضة الجماعات الإرهابية وتطهيره منها، مصدراً أوامره لوحدات الجيش بـ «الاجتياح المقدس» لتلك المنطقة خلال كلمة وجهها لهم عبر أجهزة اللاسلكي أثناء تواجده في غرفة العمليات الرئيسية.

وقال حفتر «الآن تدق الساعة ليدوي صداها في كل الآفاق معلنة انطلاق الاجتياح المقدس لتطهير الأرض واسترداد الحق، وتقدماًَ ماحقاً لا يذر على الأرض من المعتدين دياراً». وأضاف «ستكون دقات هذه الساعة بشرى بالنصر المؤزر من عند الله، ويكون النصر تذكيراً بكفاح الأجداد حين نادى الحق حي على الجهاد».

ساعة الصفر

وخاطب حفتر جنوده قائلاً: «أيها الأبطال المتأهبون لنصرة الحق والدفاع عن الأرض والشرف تنتظرون بشغف ساعة الصفر لتصاحبها لحظة الانقضاض الخاطف لسحق العدو.. عدو الله والبشر الذي جنى على نفسه وألقى بها إلى التهلكة حينما بادر بالغزو والعدوان وتحالف مع الشيطان وظن أن الأرض بلا فرسان». وأصدر المشير خليفة حفتر أوامره للقوات المسلحة بالتقدم قائلا «تقدموا أيها الأبطال فعين الله التي لا تنام ترعاكم»، مستذكراً الآية القرآنية الكريمة «وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون». وقال مصدر عسكري إن هجوماً كبيراً لقوات الجيش بدأ بعد صدور أوامر القائد العام تشارك فيها مختلف الوحدات بما فيها سلاح الجو، مؤكدا أن هذه العملية ستكون دقيقة للغاية لتجنيب المنشآت النفطية خطر الدمار والمزيد من الخراب.

سيطرة تامة

وقال المتحدث باسم القيادة العسكرية، أحمد المسماري إن الجيش سيطر على ميناءي رأس لانوف والسدرة، بالهلال النفطي ونجح في استعادتهما بعد وقت وجيز على بدء عملية تحريرهما. وأبرز المسماري أن القوات المسلحة باتت تطارد العدو باتجاه الغرب من دون أن يشير الى الوجهة التي يطاردهم نحوها. كما أكد مدير مكتب الإعلام بمنطقة الخليج العسكرية حسن بن طاهر سيطرة قوات الجيش الوطني الليبي على ميناءي السدرة وراس لانوف بالكامل وتقدمها إلى منطقة وادي كحيلة وإحباط محاولة التفاف نفذتها بقايا فلول العصابات المسلحة. وأضاف بن طاهر إن قوات الجيش الليبي تمكنت من تحرير 3 أفراد تابعين للجيش، كانوا ضمن الأسرى لدى ميليشيات الجضران، كما أعلنت شعبة الإعلام الحربي التابعة للقيادة العامة عن أسر وحدات الجيش عددا كبيرا من المقاتلين المنتسبين لمن وصفتهم بـ «ميليشيا إبراهيم الجضران وحلفائه من المرتزقة وبقايا تنظيم القاعدة»، في منطقة خليج سرت (الهلال النفطي)، مبينةً بأن العملية تمت بإعداد كمين محكم لهم.

بني وليد

وأقدمت قوات تابعة لمدينة بني وليد (جنوب شرقي طرابلس) على إغلاق جميع الطرق والوديان المؤدية الى المدينة تحسباً لإنسحاب قوات جضران نحو المدينة بعد هزيمتها وإخراجها من الموانئ النفطية في منطقة خليج سرت. وباركت المؤسسة الوطنية للنفط، تمكن القوات المسلّحة من استعادة السيطرة على ميناءي السدرة ورأس لانوف مصدر قوت الليبيين وثمنت دور القوات المسلحة في دحر الإرهاب واجتثاثه. وأعرب رئيس المؤسسة مصطفى صنع الله عن أمله بأن تستأنف الأنشطة بالميناءين بعد يومين.

تحرير درنة

الى ذلك، أكد المسؤول الإعلامي للكتيبة 276 مشاة منذر الخرطوش، أن الإعلان عن تحرير مدينة درنة من دنس الإرهاب سيتم اليوم الجمعة. وشدد على وجود عدد قليل من الإرهابيين في المنطقة، تمت محاصرتهم في شارع «وسع بالك» في منطقة الجبيلة، إلى جانب شارع الفنار، مؤكداً أن الإرهابيين لم يعد يوجد بحوزتهم سوى الأسلحة الخفيفة.

دعم برلماني

تناول رئيس مجلس النواب عقيلة صالح خلال اجتماع أمس مع عدد من أعضاء المجلس، الاعتداء على منطقة الهلال النفطي، والعمل على مساندة ودعم الجيش الوطني لحماية المنشآت النفطية من حقول وموانئ، وطرد المليشيات الإرهابية المعتدية عليه، وتمكين المؤسسة الوطنية للنفط من مباشرة عملها، وأيضاً تم التطرق إلى دخول الجيش الوطني لمدينة درنة وتحرير معظم أحيائها من الجماعات الإرهابية.

تعليقات

تعليقات