قادة «إيغاد» يبحثون أزمة جنوب السودان

انطلقت، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، أمس، قمة قادة دول الهيئة الحكومية للتنمية في إفريقيا (إيغاد)، لبحث إنهاء الحرب الأهلية في دولة جنوب السودان.

وتستمر يوماً واحداً. وخلال الجلسة الافتتاحية للقمة، هدّد رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، الأطراف المتحاربة في جنوب السودان باتخاذ قادة دول «إيغاد» قرارات لفرض السلام في جنوب السودان، انطلاقاً من مسؤوليات المنظمة في حماية وإنهاء معاناة شعب جنوب السودان.

وشدد على ضرورة إنهاء معاناة شعب جنوب السودان، داعياً الفرقاء في جنوب السودان إلى التوصّل لسلام وإنهاء النزاع دون تأخير. وأكد التزام حكومة بلاده ببذل كل الجهود من أجل إنهاء النزاع، مشدداً على ضرورة عدم تفويت الفرصة، والإسراع في إكمال اتفاق السلام، والالتزام بوقف العدائيات وحماية المدنيين.

من جهته، امتدح رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فكي، الجهود التي تبذلها دول «إيغاد» من أجل إنهاء الصراع في جنوب السودان وتحقيق السلام.

وقال في كلمة له بالقمة: «على الأطراف المتحاربة في جنوب السودان إنهاء معاناة شعب جنوب السودان وقبول مقترح «إيغاد» لإحياء عملية السلام». وشدد على أن قمة «إيغاد» ستتبنى إجراءات ضد كل من يعرقل تنفيذ عملية السلام، مؤكداً دعم الاتحاد الإفريقي لجهود وقرارات المنظمة في إحلال السلام بجنوب السودان.

تعليقات

تعليقات