لبحث التطورات وتقييم أداء الحكومة

اجتماع استثنائي لمجلس الوزراء اليمني

ترأس الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، أمس، بحضـــور رئيس الوزراء د. أحمد عبـــيد بن دغــر، اجتماعاً استثنائياً لمجلس الوزراء بالعاصمة المؤقتة عدن للوقوف على مجــــمل الأوضاع والتطورات التي تشهدها البلاد. وفي الاجتماع، أكد هادي «العلاقات الأخوية المتينة التي تجمعنا بأشقائنا في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة».

ولفت إلى عدد من النقاط التي «تمت مناقشتها مع الأشقاء، منها ما هو استراتيجي يتعلق بالتعاون والشراكة الأخوية المستقبلية، ومنها ما هو مطالب وخدمات أساسية لبلدنا وشعبنا، في إطار دعم سيلامس المجالات كافة»، مشيراً إلى أنه وجد تفهمهم وتفاعلهم الكبير.

ووضع هادي المجتمعين أمام التطورات والانتصارات الميدانية التي حققها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بدعم وإسناد من التحالف والقوات المسلّحة الإماراتية، في مختلف الجبهات، ومنها تحرير مطار الحديدة، والاستمرار في تحرير المدينة والميناء وهــــزيمة الانـــقلابيين ومشروعهم الكهنوتي الظلامي المدعوم من إيران، مشيراً إلى أن العمليات في مختلف الجبهات ستـــسمر وصولاً إلى العاصمة صنعاء، واستعادة الدولة كاملة، بدعم وإسناد من الأشقاء في دول التحالف العــــربي بقيادة المملكة العربية السعودية.

أوضاع أمنية

وتناول الاجتماع جملة من القضايا والموضوعات المهمة المطروحة على جدول أعمال المجلس والمتصلة أساساً بالخدمات الأساسية المرتبطة بمعيشة وحياة المواطن اليمني. وفي الاجتماع، أكد رئيس الوزراء د. أحمد عبيد بن دغر قطع شوط كبير في عمل الحكومة الاستثنائي في ظل واقع معقد وظروف صعبة. وقدّم نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية، المهندس احمد الميسري، إيجازاً حول الأوضاع الأمنية في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة، لافتاً إلى الشوط الذي قُطع في سبيل توحيد عمل الأجهزة الأمنية لتسخير الجهود والإمكانات لمواجهة الاختلالات والتحديات الأمنية، وبناء ذلك وفق أسس مؤسسية متعارف عليها لسلاسة تنفيذ مهامها وتعزيز قدراتها.

من جانبها، تناولت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتورة ابتهاج الكمال خطوات عمل الوزارة خلال الفترة الماضية، ومنها ما يتصل بتفعيل عمل صندوق المعاقين ونقل أعماله إلى العاصمة المؤقتة عدن وتعزيز موارده ليمارس نشاطه في خدمة هذه الشريحة في عدن وباقي المحافظات المحررة، مشيرة إلى أن صندوق الرعاية الاجتماعية دفع مستحقات الحالات المستفيدة ورصد الاستحقاقات إلى نهاية عام 2018 بالتعاون مع المانحين، لافتة إلى أن الصندوق الاجتماعي للتنمية لا يزال تحت سيطرة الانقلابيين بصنعاء، وأنهم يعبثون بموارده الكبيرة المتمثلة في المساعدات والعروض على حساب المواطن اليمني.

تعليقات

تعليقات