كأس العالم 2018

غارات الاحتلال تتجدد على «القطاع».. ورد فلسطيني صاروخي

شهيد في غزة وحرائق في المستوطنات المحيطة

استشهد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي شرقي مدينة غزة، فيما ردت المقاومة الفلسطينية بالقذائف الصاروخية على غارات عدوانية إسرائيلية متجددة، فجر أمس، استهدفت القطاع وأدانتها السلطة الفلسطينية، فيما نددت بريطانيا بما سمّته انحياز الأمم المتحدة ضد إسرائيل.

وأكد د.اشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في غزة استشهاد الشاب صبري أحمد أبو خضر (24 عاماً). ووصل عدد من الشبان قرب مخيم العودة للتظاهر في إطار مسيرات العودة إلا أن جيش الاحتلال بادر بإطلاق النار عليهم.

من جهة ثانية أكدت وكالة «معا» الفلسطينية المستقلة أن أكثر من حريق اندلع قرب موقع «كيسوفيم» العسكري جنوبي غزة بفعل الطائرات الورقية والبالونات الحرارية. وشوهدت أعمدة الدخان وألسنة النيران تشتعل في المنطقة التي شهدت أمس عدة حرائق. وقال شهود عيان إن أكثر من حريق اندلع قرب موقع «كيسوفيم» العسكري جنوبي القطاع بفعل الطائرات الورقية والبالونات الحرارية فيما شوهدت أعمدة الدخان وألسنة النيران تشتعل في المنطقة التي شهدت أمس عدة حرائق.

وقال الجيش الإسرائيلي إن طائراته قصفت تسعة أهداف لحركة حماس شمالي غزة فجر أمس، رداً على الطائرات الورقية والبالونات المشتعلة التي أطلقها فلسطينيون من القطاع وألحقت أضراراً بالمستوطنات. وقال جيش الاحتلال إن ثلاثة صواريخ أطلقت على التجمعات الاستيطانية القريبة من غزة.

وقال جنرال إسرائيلي إن السلطات جنّدت هواة تشغيل طائرات من دون طيار من المدنيين في صفوف جنود الاحتياط وأمرتهم بالتصدي للطائرات الورقية بطائراتهم التي يتم التحكم فيها عن بعد لكن لم يتم التوصل بعد لوسائل فعالة لوقف الطائرات الورقية.

إدانة

واتهمت الحكومة الفلسطينية إسرائيل بالتصعيد في غزة بذرائع واهية وكاذبة، وذلك بعد شنها غارات جوية على القطاع. وقال المتحدث باسم الحكومة يوسف المحمود، في بيان، إن «الذرائع التي يسوّقها الاحتلال لتبرير عدوانه على غزة واهية وكاذبة ولا تلغي حقيقة استمرار فرض الحصار على أهلنا العزل منذ 11 عاماً، واستمرار تصعيد العدوان الشامل ضدهم». واعتبر المحمود قصف طائرات إسرائيلية على غزة عدواناً جديداً «يأتي ضمن سياسة التصعيد التي تنفذها حكومة الاحتلال ضد أهلنا وشعبنا البطل في القطاع».

وفي تعقيبه على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التي قال فيها إنه «سيستمر في السيطرة على الضفة الغربية»، وصف المحمود تلك التصريحات بـ «الحمقاء». وقال إن «الاحتلال والدعم والانحياز الأميركي السافر الذي يحظى به سبب جنون العظمة لقادته وأصاب مسؤوليه بالعمى».

وفي جنيف اتهم وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بالتحيز ضد إسرائيل، زاعماً بأنها «الدولة الوحيدة التي تدور مناقشات بشأنها تلقائياً عند كل دورة يعقدها». وقال في الدورة الـ38 للمجلس مشاطرته الرأي إن النقطة 7 الخاصة بإسرائيل ومناطق السلطة الفلسطينية «غير متناسبة ومضرة لقضية السلام»، مهدداً «إذا لم تتبدل الأمور، سنصوّت العام المقبل ضد كل القرارات التي ستطرح بشأن النقطة السابعة من جدول الأعمال».

18

اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس 18 فلسطينياً من أنحاء الضفة الغربية، زاعماً أن المعتقلين مطلوبون لدى مخابراته وتم تحويلهم من أجل استكمال التحقيق.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت الليلة قبل الماضية مدناً عدة في الضفة، وداهمت العديد من المنازل وسط مواجهات مع الشبان الفلسطينيين جنوب وشمال الضفة. رام الله - وام

تعليقات

تعليقات