#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

أوغلو: جنودنا سيدخلون المدينة خطوة بخطوة

دوريات أميركية تركية مشتركة في منبج السورية

بدأت دوريات «أميركية - تركية» مشتركة، أمس، عملها في منبج بريف حلب الشرقي بسوريا، بموجب خريطة الطريق التي تمّ الاتفاق عليها بين أنقرة وواشنطن. ونقلت وسائل إعلام تركية عن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم قوله، إن القوات التركية بدأت مهاماً في منبج السورية أمس.

بدوره قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، أمس، إن دوريات عسكرية بدأت في منبج، وإن القوات التركية ستدخل المدينة خطوة بخطوة. وأضاف أوغلو متحدثاً للصحافيين في إقليم أنطاليا، أن منبج سيجري تطهيرها من وحدات حماية الشعب الكردية ومتطرّفي حزب العمال الكردستاني في أسرع وقت ممكن. وأشارت مصادر وشهود عيان من منبج، إلى أن أكثر من خمسين سيارة يرافقها جنود أتراك وصلوا إلى أطراف المدينة، حيث سيتركز عملهم على خطوط التماس.

ومن المقرّر تطبيق خطة العمل «الأميركية - التركية» في منبج على مراحل، بدأت بانسحاب قادة وحدات حماية الشعب الكردية، ثم تولي عناصر من الجيش والاستخبارات التركية والأميركية مهمة مراقبة المدينة، بينما تنص المرحلة الثالثة على تشكيل إدارة محلية في غضون ستين يوماً. ومن المنتظر تشكيل المجلس المحلي والعسكري اللذين سيوفران الخدمات والأمن في المدينة، وفق التوزيع العرقي للسكان.

وترابط القوات الأميركية في منبج التي انتزعتها وحدات حماية الشعب من سيطرة تنظيم داعش في العام 2016. وقبل التوصل إلى خارطة الطريق كانت تركيا قد هددت بمهاجمة القوات الأميركية المتحالفة مع الوحدات الكردية في المدينة، وذلك في إطار حملتها العسكرية داخل سوريا.

غارات وقتلى

في الأثناء، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بارتفاع عدد ضحايا القصف الذي استهدف مواقع لميليشيات تابعة لقوات النظام في منطقة البوكمال أقصى شرق دير الزور إلى 52 قتيلاً. وأوضح المرصد في بيان، أن نحو 16 من القتلى من الجنسية السورية، بينما الباقون من حزب الله، مشيراً إلى أنه لا يُعلم حتى اللحظة ما إذا كانوا من الجنسية العراقية أو اللبنانية.

وفيما اتهم النظام السوري، التحالف الدولي، بقصف أحد مواقعها العسكرية بريف البوكمال، نفى الناطق باسم التحالف شن أي غارات على مواقع لقوات النظام، إلّا أنه أقرّ في الوقت ذاته بأنه على علم بالتقارير التي تفيد بوقوع غارة قرب البوكمال أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.

في السياق، اتهمت ميليشيات الحشد الشعبي العراقي، أمس، الولايات المتحدة، بقتل 22 من عناصرها في الضربة الجوية في البوكمال. وأوضحت قيادة الحشد في بيان: «قامت طائرة أميركية بضرب مقر ثابت لقطعات الحشد الشعبي من لوائي 45 و46 المدافعة عن الشريط الحدودي مع سوريا بصاروخين مسيرين، ما أدى إلى مقتل 22 مقاتلاً وإصابة 12 بجروح». وأعلن الحشد الشعبي في البيان، أن قواته تنتشر على الشريط الحدودي منذ انتهاء عمليات تحرير الحدود من تنظيم داعش وحتى الآن بعلم النظام السوري والعمليات المشتركة العراقية.

تعليقات

تعليقات