كأس العالم 2018

هادي يشيد بدور ألوية العمالقة.. ومعارك عنيفة لتحرير ما تبقى من المدينة

المقاومة اليمنية تتجاوز مطار الحديدة باتجاه الميناء

تواصل القوات اليمنية المشتركة والمساندة بالقوات المسلحة الإماراتية تطهير مطار الحديدة الدولي والقاعدة الجوية المجاورة له، كما تعمل وحدات أخرى على التقدم نحو المدخل الشمالي للمدينة للسيطرة عليه، في وقت أعلن الجيش اليمني فتح ممرات آمنة أمام سكان المناطق والأحياء التي تدور فيها المواجهات بمدينة الحديدة غرب البلاد، بالتزامن مع تقدم القوات اليمنية المشتركة، وبإسناد ومشاركة من تحالف دعم الشرعية في اليمن، شرقاً باتجاه كيلو 16، متجاوزة المطار والتقدم من الجهة الشرقية نحو ميناء الحديدة، محكمة بذلك حصارها الكامل على المطار الذي دارت معارك عنيفة، صباح أول من أمس، في وسط مبانيه.. في وقت أشاد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالمواقف والتضحيات الجسيمة التي يقدمها أفراد ألوية العمالقة لتحرير ما تبقى من مدينة الحديدة وتطهيرها من عصابة ميليشيا الحوثي.


وبدأت قوات المقاومة اليمنية المشتركة التقدم نحو الحديدة لتحريرها من ميليشيا الحوثي، حيث تم تجاوز المطار باتجاه كيلو 16 تفادياً لسقوط قتلى من المدنيين، وهو تكتيك فاجأ الحوثيين الذين كانوا يعولون على حرب شوارع داخل المدينة. وتحاصر هذه القوات، وفق تقارير متلفزة، الميليشيا من عدة اتجاهات، وتتقدم نحو البوابة الجنوبية للمطار بعمق 3 كيلو مترات.


من ناحيته أكّد محافظ الحديدة الدكتور الحسن طاهر أن بشائر النصر تلوح في الأفق بتحرير كامل الحديدة خلال الأيام المقبلة، سيما مع تحرير المطار وسط انهيارات متتالية في صفوف الميليشيا، وفرار عناصرها من مختلف جبهات القتال، حيث كشف عن مقتل 600 عنصر من ميليشيا الحوثي، وإصابة 700 آخرين خلال الـ 3 أيام الماضية، فيما أشاد بقوة بجهود الإمارات في اليمن عامة، وفي الحديدة خاصة، مشيراً إلى أنها نموذج يحتذى به، وأن دورها الكبير في تحرير الحديدة من بطش الحوثيين سيدونه التاريخ.


فرار الحوثيين
وقال محافظ الحديدة في تصريح خصّ به «البيان» إن الميليشيا الحوثية تفر من ميدان المواجهة من جراء الضربات الموجعة التي تلقتها جواً وبراً، ما تسبب في تعرضها لخسائر فادحة، مشيراً إلى أن ميليشيا الحوثي تكبدت خلال الـ 3 أيام الماضية 1300، بين قتيل وجريح، وأضاف أن الغارات الجوية للتحالف دمرت الكثير من الأسلحة والآليات القتالية للحوثيين، مشيراً إلى أن موقع المطار يعد استراتيجياً وسيساعد في تحرير المدينة، سيما أنه ليس بعيداً عن قلب المدينة، وأضاف أنه تم إزالة كل الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الحوثيون بشكل عشوائي في محاولة منها لإيقاف تقدم القوات، وتابع أن ساعة النصر باتت قريبة جداً، حيث باتت الميليشيات محاصرة في كل مكان، وتم معرفة مواقعها بدقة، وسيتم اقتحام المدينة قريباً جداً بهجوم بري واسع يضمن بشكل أساسي سلامة وأمن المدنيين.


محاصرة المدينة
وأوضح أن قوات المقاومة المشتركة بإسناد من قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، وبدعم من القوات الإماراتية المسلحة، مشطت عشرات المناطق في الحديدة، وتعمل على تأمين كل المناطق المحررة من أي عمليات اختراق للحوثيين. إلى ذلك اطلع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على المستجدات العسكرية بمحافظة الحديدة غرب اليمن، جاء ذلك خلال اتصاله بقائد اللواء الثالث عمالقة العميد عبد الرحمن اللحجي للوقوف على الأوضاع الميدانية والعسكرية في مختلف الجبهات، ومنها جبهة الساحل الغربي. وبحسب وكالة سبأ الحكومية فقد أشاد هادي بالمواقف والتضحيات الجسيمة التي يقدمها أفراد ألوية العمالقة لتحرير ما تبقى من مدينة الحديدة، وتطهيرها من عصابة ميليشيا الحوثي.


ممرات آمنة
في السياق أعلن الجيش اليمني، أول من أمس، فتح ممرات آمنة أمام سكان المناطق والأحياء التي تدور فيها المواجهات. وأكد الموقع الرسمي للجيش اليمني أن قواته تمنح الأمان لمن أراد تسليم نفسه من ميليشيا الحوثي.


من جهة أخرى، شنّ طيران التحالف غارات مكثفة، وصفتها مصادر ميدانية بأنها «الأعنف» على موقع وتعزيزات الحوثيين في الحديدة، بالتوازي مع استمرار الجيش والمقاومة في تطهير ما تبقى من مواقع وتحصينات بيد الميليشيا في مطار الحديدة بشقيه المدني والعسكري.


عزم حكومي
إلى ذلك رحبت الحكومة اليمنية بالجهود الرامية إلى إيجاد حل للأزمة التي تشهدها البلاد منذ انقلاب ميليشيا الحوثي على الحكومة الشرعية، وبما يتوافق مع المرجعيات الثلاث المعترف بها دولياً والمتمثلة في مخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة خاصة القرار 2216.
وأكدت الحكومة أن مواصلة ميليشيا الحوثي لتعنتها وعدم تجاوبها مع الجهود الدولية سيكون له انعكاسات خطيرة على الصعيدين الإنساني والسياسي، وإنها ماضية في تحرير محافظة الحديدة وكامل المناطق اليمنية التي تسيطر عليها الميليشيا.


12
 احتجز مسلحو جماعة الحوثي، أول من أمس، 12 قاطرة محملة بالمساعدات الغذائية، شرق مدينة الحديدة غربي اليمن، وقال مصدر محلي إن مسلحي الحوثي يحتجزون القاطرات المحملة بمساعدات غذائية في نقطة عسكرية بمدينة المراوعة، وهي في طريقها نحو صنعاء شرق الحديدة، وأضاف أن المساعدات تابعة لمنظمة الغذاء العالمي، لكنه لم يتأكد من دوافع احتجاز الحوثيين لها ومنعها من مغادرة الحديدة.

تعليقات

تعليقات