الجماعات المتشدّدة تحاول التحصّن بدخان الحرائق

هجوم ليبي كبير لطرد الإرهابيين من الهلال النفطي

أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية بقيادة خليفة حفتر أمس عن هجوم كبير لطرد المجموعات الإرهابية من منطقة الهلال النفطي في شمال شرقي البلاد، كما شنت مقاتلات القوات الجوية الليبية غارات على أوكار إرهابية في منطقة العمليات العسكرية من رأس لانوف وحتى مشارف مدينة سرت بعدما أضرم المتشددون النار في صهريج نفط بميناء رأس لانوف.

وفي الوقت الذي يستعد الجيش الليبي لتحرير منطقة الهلال النفطي.. اتجهت الجماعات الإرهابية الى إضرام النار في خزانات الوقود بهدف تضليل الطيران عن قصف مواقعها

وقال الناطق الرسمي باسم القيادة العامة العميد احمد المسماري «اطلقنا هجوماً كبيراً للجيش على الهلال النفطي مسانداً بمقاتلات سلاح الجو... لطرد ميليشيات ابراهيم الجضران وحلفائه».

ودعت غرفة عمليات القوات الجوية في القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية أمس سكان منطقة الهلال النفطي الى البقاء بعيدا من مناطق تجمع العدو وتخزين ذخائر آلياته العسكرية.

غارات ليبية

وذكرت في صفحتها على الفيسبوك «تشن مقاتلات القوات الجوية غارات على مواقع وتجمعات العدو الإرهابية في منطقة العمليات العسكرية من رأس لانوف حتى مشارف مدينة سرت».

وقال المسماري إن غرفة العمليات تنوه لكافة المواطنين الليبيين المتواجدين في المنطقة عدم الاقتراب من المواقع التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة وتجمعاتهم ومواقع الذخائر والمعدات والآليات المسلحة.

نيران مشتعلة

في غضون ذلك، أعلنت وحدة النقليات بشركة الهروج للعمليات النفطية أن الخزان رقم 2 بميناء رأس لانوف النفطي أصيب صباح أمس إصابة مباشرة بقذيفة مما أدى لاندلاع النيران، واصفة الوضع بمنطقة الخزانات بالكارثي.

وأضافت أن الصهريج كان يحوي 200 ألف برميل من الخام عندما أصيب ، وهو ما تسبب في نشوب حريق كبير وإرتفاع أعمدة الدخان التي يحاول الإرهابيون التستر بها من ضربت سلاح الجو الذي أعلن في وقت سابق أن مقاتلاته تشن غارات جوية على مواقع وتجمعات للإرهابيين من منطقة رأس لانوف إلى مشارف سرت.

وأعلن مسؤول بالإطفاء أن النار اشتعلت في صهريج لتخزين النفط الخام في ميناء رأس لانوف مع استمرار القتال.

تعليقات

تعليقات