«الجزيرة» تغرق في مستنقع الكذب والتدليس

تحوّلت قناة الجزيرة القطرية إلى ما يشبه الناطق الرسمي باسم الإعلام الحربي لميليشيا الحوثي في تغطيتها لمعركة تحرير الحديدة الحاسمة في سبيل طرد الميليشيات الموالية لإيران، والتمهيد للتحول في الصراع ينهي معاناة اليمنيين. ودفع تحوّل قناة تنظيم الحمدين، نشطاء يمنيين إلى السخرية من القناة القطرية بالقول، إنها صدمت فضائية الحوثيين قناة المسيرة.

وفيما كتب الناشط السياسي اليمني أحمد الصالح: «قناة المسيرة الحوثية مصدومة من قناة الجزيرة القطرية، تجاوزتها في الكذب والتدليس والصراخ والعويل حول الحديدة». غرّد الإعلامي السعودي سليمان الهتلان: «حينما تصبح الجزيرة منافساً لقناة المسيرة في الدجل والكذب حول الوضع في الحديدة، فتلك دلالة أخرى على خيانة من يوجهها وتآمره ضد المملكة العربية السعودية والتحالف العربي!».

وبينما كانت ميليشيا إيران تبحث عن أي إنجاز معنوي لم تلجأ إلى قناتها المسيرة أو قنوات إيران الداعمة لها مثل الميادين وقناة العالم، بل لجأت إلى قناة الجزيرة القطرية بصور مزعومة بشأن مطار الحديدة.

وكتب حساب في تويتر باسم موقع اليمن الآن: «الحوثي يسرب صوراً للجزيرة من داخل مطار الحديدة، كما يقولون الجزيرة في الخندق الإيراني وهي تقوم بوظيفة قناة المسيرة في رفع معنويات الحوثيين لن تمروا يا جزيرة الفتنة».

وعلّق الناشط السياسي اليمني عبدالسلام المخلافي على «تويتر»: «سقطت الجزيرة قبل أن تحرّر مدينة الحديدة، فدماء اليمنيين ستزهر فلاً ونصراً، وتعود بالوطن وسيذهب أهل الخيانة والعمالة مع الشيطان».

وغرّد الكاتب السعودي أمجد المنيف: «من يتابع تغطية قناة الجزيرة لعملية تحرير مطار الحديدة، يدرك أهمية استبعاد المشاركة القطرية من التحالف في اليمن، مرجعيتهم إيران، وشريكهم الحوثي، وملتهم الخيانة».

تعليقات

تعليقات