ضمن قافلة إنسانية سيّرت من عدن وشملت آلاف السلال الغذائية ومواد تموينية

الإمارات تغيث 70 ألف يمني في الحديدة

بدأت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تسيير قافلة مساعدات إنسانية وغذائية تحمل 10 آلاف سلة غذائية ومواد تموينية من مدينة عدن إلى المناطق المحررة في محافظة الحديدة ويستفيد منها 70 ألف شخص، وذلك تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة للدولة وفي إطار الاستجابة الإنسانية الفورية من دولة الإمارات للشعب اليمني الشقيق لتوفير المساعدات العاجلة لأهالي المناطق المحررة في المحافظة.

وتأتي هذه القافلة استمراراً لجهود هيئة الهلال الأحمر الإماراتي الإنسانية والإغاثية على الساحة اليمنية ضمن خطة إستراتيجية لدعم المحافظات اليمنية المحررة وتقديم المساعدات الخدمية والإنسانية والتنموية امتثالاً لتوجيهات القيادة الرشيدة بالوقوف إلى جانب الشعب اليمني الشقيق.

وستواصل الهيئة إمداد المناطق المحررة في محافظة الحديدة بالمساعدات الغذائية من خلال تسيير قوافل إغاثية أخرى تتضمن آلاف السلال الغذائية المتنوعة.

وكانت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي وبتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبدعم من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بدأت أول من أمس تسيير الجسر الإغاثي العاجل إلى محافظة الحديدة والذي يشمل تقديم مساعدات إنسانية وغذائية يتم توجيهها للمناطق المحررة في المحافظة.

ويشمل الجسر الإغاثي العاجل تسيير10 بواخر إماراتية محملة بمساعدات تشمل 13500 طن من المواد الغذائية المتنوعة بالإضافة إلى تسيير جسر جوي لليمن يشمل 3 رحلات جوية تنقل 10 آلاف و436 طردا غذائيا للشعب اليمني الشقيق.

وجبات الإفطار

وفي سياق متصل، وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي 500 وجبة إفطار الخميس الماضي في محافظة لحج ضمن مشروع «إفطار صائم» التي نفذتها طيلة شهر رمضان المبارك استهدف الأسر الفقيرة والمحتاجة.

وثمن المستفيدون من مشروع «إفطار صائم» الجهود التي يبذلها فريق هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في سبيل تأمين وصول المساعدات للأسر الفقيرة ولذوي الدخل المحدود مؤكدين أن هذه اللفتة الإنسانية الكريمة من الإمارات تؤكد متانة العلاقات الأخوية بين الشعبين الشقيقين.

وأعرب أبناء لحج عن تقديرهم لأنشطة ومشروعات الهلال الأحمر الإماراتي في المحافظة بمناسبة عام زايد والتي تلبي متطلبات الآلاف من الأسر المحتاجة والتي تعاني ظروفا اقتصادية صعبة جراء الحرب التي سببها انقلاب الميليشيا الحوثية الإرهابية.

وفي المحافظة ذاتها، وزعت الهيئة 440 وجبة إفطار ضمن مشروع «إفطار صائم» في مدينة الحوطة المحروسة وقرية امعليبة بمديرية تبن والذي نفذته طيلة الشهر الفضيل بدعم من حرم سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم وبلغ إجمالي الوجبات التي تم توزيعها 12760 وجبة.

وعبرت الأسر الفقيرة والأيتام والنازحون وأصحاب الإعاقات والمهمشون وأمهات الأيتام في كل من الحوطة وتبن والقبيطة وطور الباحة عن تقديرهم البالغ لهذا الدعم الإنساني والإغاثي خلال شهر رمضان المبارك.. داعين الله العلي القدير أن يحفظ دولة الإمارات قيادة وشعبا ويديمها ذخرا لأشقائها اليمنيين الذين يكنون لها كل معاني الحب والاحترام.

وأعربوا عن شكرهم الجزيل لسمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم لدعمها مشروع «إفطار صائم» خلال أيام الشهر المبارك في لحج.

وكانت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي نفذت عدة مشاريع في لحج ومختلف المحافظات المحررة شملت المجالات الخدمية والإغاثية والتنموية والإيوائية.

وفي أبين، وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي 600 وجبة إفطار للأيتام في المحافظة في ختام برنامج «إفطار صائم» ووصل إجمالي الوجبات إلى ألفي وجبة.

شكر وثناء

وأعربت أمهات الأيتام في أبين عن الشكر الجزيل لدولة الإمارات على دعمها السخي المستمر لأبناء الشعب اليمني وخاصة الأيتام.. وأشدن بجهود فريق الهلال الأحمر في تأمين وصول المساعدات إلى الأيتام لإدخال الفرحة والبهجة في نفوسهم.

ونفذت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي عبر الفريق التطوعي التابع لها في المحافظة برنامج إفطار صائم خلال شهر رمضان المبارك وشمل المشروع الآلاف من الأسر المحتاجة والمتعففة والفقيرة والأشد فقراً والأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والأيتام في عموم مناطق ومديريات أبين.

تعليقات

تعليقات