عباس يؤكد المضي في تطبيق آلية حماية دولية

آلاف الفلسطينيين يؤدّون صلاة العيد في الأقصى

فلسطينيون يؤدون صلاة عيد الفطر في المسجد الأقصى | أ ب

أدى آلاف الفلسطينيين صباح أمس، صلاة عيد الفطر السعيد، في باحات المسجد الأقصى المبارك رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي فرضتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي، ومنعها لآلاف الفلسطينيين من الضفة الغربية وقطاع غزة من دخول المدينة.

وقالت مصادر في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، إن نحو ثلاثين ألف فلسطيني أدوا صلاة العيد في باحات المسجد الأقصى المبارك ممن استطاعوا الوصول من القدس والأرض المحتلة عام 1948، ومن سمحت قوات الاحتلال لهم بالدخول من الضفة الغربية. وواصلت قوات الاحتلال منع الفلسطينيين ممن هم دون الأربعين عاماً من الدخول إلى مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك منذ بداية شهر رمضان.

آلية

سياسياً، أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس على المضي في تطبيق التوصية الأممية بوضع آلية حماية دولية للأراضي الفلسطينية المحتلة، والذي اعتبره نصراً مؤزراً للفلسطينيين.

وقال عباس للصحافيين في رام الله عقب وضعه إكليلاً من الزهور على ضريح الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات بمناسبة حلول عيد الفطر: «مطالبتنا بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني أمر مشروع لأننا نريد من العالم أن يحمينا من العدوان، مع ذلك فإنّ دول مثل أميركا ترفض مثل هذا القرار، ولكن هذه المرة تمّ تحقيق نصر مؤزر كغيره من الانتصارات التي حققناها في الأمم المتحدة». وأشار عباس إلى أنه خلال شهرين سيتم تطبيق القرار الأممي من خلال دعم أشقائنا وإخواننا، لأن تطبيق القرار يحتاج إلى جهود وتضافر كل القوى من أجل استكمال هذا النصر المهم جداً.

تعليقات

تعليقات