تمشيط 10 قرى وضبط مخزن أسلحة

القضاء على أخطر قياديي «داعش» في كركوك

الجيش العراقي يواصل عملياته لمواجهة بقايا تنظيم "داعش" | أرشيفية

نجح الجيش العراقي أمس في القضاء على ما يسمى بـ«صاحب الرداء الأسود»، وهو أخطر قياديي تنظيم «داعش» بمحافظة كركوك، والمسؤول عن التفجيرات الأخيرة التي حدثت في المدينة. وتم تمشيط 10 قرى في كركوك حيث تم ضبط مخزن أسلحة تابع للتنظيم.

وقال مصدر أمني عراقي: «إن القوات الأمنية وبعملية نوعية استطاعت أن تقتل القيادي بعصابات «داعش» الإرهابية الملقب بـ«صاحب الرداء الأسود» و6 من مرافقيه بعد ورود معلومات استخبارية دقيقة عن تواجدهم في أحد المنازل بقضاء الدبس في محافظة كركوك»، مبيناً أن ذلك جاء بعد أن اشتبكت القوات الأمنية معهم.

وأضاف المصدر أنه عثر بحوزته على خرائط وخطط للأهداف التي تخطط تلك العصابات مهاجمتها، موضحاً أن مقتله يعد بمثابة شل حركة الخلايا الإرهابية النائمة في كركوك.

تمشيط

في غضون ذلك،، أعلن مركز الإعلام الأمني، الشروع بعملية تفتيش لـ 10 مناطق وقرى في محافظة كركوك.

وقال الناطق باسم المركز، العميد يحيى رسول، في بيان له، إن «قوات الشرطة الاتحادية في كركوك شرعت بعملية تفتيش مناطق وقرى، هي»حاوي الزاب، قرية الخازر، منطقة خرابة، قرية جوار كومان، قرية الفرقان، تفتيش قرب الجسر العثماني، قرية العرصة، قرية خباز ريك، تفتيش الدور والمباني في حي التنك، منطقة البكارة، وتم القبض على عدد من المشتبه بهم. أعلنت مديرية الشؤون الداخلية والأمن، عن ضبط كدس للعتاد يعود لتنظيم داعش، وأضافت إن «مفارز الاستخبارات العسكرية في الفرقة 15 وصلت، استناداً إلى معلومات استخبارية دقيقة إلى أحد مخابئ مخلفات أسلحة داعش الإرهابي وضبطت بداخله 610 قذائف للطائرات المسيرة و42 صاعق هاون عيار ١٢٠ملم، و6 صواريخ قاذفة أر بي جي و3 صواريخ موجهة كورنيت».

إصابات

إلى ذلك، ذكر مصدر أمني في كركوك، أن ثلاثة عناصر أصيبوا بجروح، اثر استهداف مقر جهاز مكافحة الإرهاب في المحافظة، وقال إن «عناصر مجهولة مسلحة استهدفت دورية تابعة لجهاز مكافحة الإرهاب بالقرب من المقر الرئيسي للجهاز في منطقة شوراو، شمال كركوك، ما أدى إلى إصابة ٣ منتسبين بجروح، وعقب الاستهداف تم فتح النار من قبل المنتسبين باتجاه منفذي الهجوم، مما أدى ذلك إلى مقتل امرأة تبلغ ٦٥ عاما وإصابة مدنيين تم نقلهم من قبل جهاز مكافحة الإرهاب إلى المستشفى».

تعليقات

تعليقات