كأس العالم 2018

بمشاركة وإسناد فاعل من القوات المسلحة الإماراتية

المقاومة اليمنية على مشارف مطار الحديدة

مقر محافظة الحديدة خالياً بعد أن سيطر الذعر على الحوثيين | أ ف ب

وصلت قوات المقاومة اليمنية المشتركة إلى منطقة الدوار الكبير الواقعة بمدخل الحديدة، حيث أصبحت المدينة في مرمى جنود المقاومة بمشاركة وإسناد فاعل من القوات المسلحة الإماراتية.. فيما لقي عدد كبير من ميليشيا الحوثي مصرعهم في غارات لمقاتلات التحالف وخلال مواجهات مع قوات المقاومة ما أسفر عن مقتل 96 من عناصرها في ظل انهيار تحصيناتها ودفعاتها في جبهة الحديدة إثر ضربات قاصمة وغير متوقعة كبدتها خسائر بشرية ومادية غير مسبوقة، في وقت سيطرت قوات ألوية العمالقة على كامل محافظة الدريهمي.

ولم تستطع عناصر ميليشيا الحوثي الصمود أمام هجوم آلاف المقاتلين من قوات المقاومة اليمنية على مواقعها التي تتمترس خلفها، ما أسفر عن انهيارات كبيرة في صفوفها وأسر العشرات منها بينهم قيادات ميدانية ممن يديرون المعارك في جبهة الحديدة. وتقوم قوات المقاومة اليمنية المشتركة بتمشيط جيوب وأوكار الميليشيا في المناطق المحررة بجبهة الحديدة وانتزاع الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها الميليشيا بشكل عشوائي في محاولة منها لإيقاف تقدم القوات.
في غضون ذلك.. تواصل قوات التحالف العربي والمقاومة اليمنية بمشاركة وإسناد إماراتي فاعل تقدمها الميداني من عدة محاور تجاه الحديدة محققة بذلك انتصارات عسكرية كبيرة وسط استنزاف قدرات الحوثيين البشرية والعسكرية وذلك ضمن عملية عسكرية كبرى وحاسمة لاستعادة الحديدة من قبضة ميليشيات الحوثي الموالية لإيران. وكانت قوات التحالف العربي والمقاومة اليمنية المشتركة بدأت عملية عسكرية كبرى بمشاركة وإسناد بري وبحري وجوي من القوات المسلحة الإماراتية لتحرير مدينة الحديدة من قبضة ميليشيات الحوثي الموالية لإيران بعد رفض الحوثيين القبول بالحلول السلمية، حيث تمكنت من تحرير مناطق استراتيجية كانت تتحصن بها الميليشيا.

شعارات مناهضة للحوثيين ومؤيدة للمقاومة في شوارع الحديدة | من المصدر



تحرير الدريهمي

وفي حديث لـ" البيان" قال قائد الوية العمالقة في الساحل الغربي أبو زرعة المحرمي   ان قواتنا  في هذه اللحظات قواتنا لايفصلها عن المطار إلاطلقة رصاص وقد كبدت الميليشيا الحوثية خسائر كبيرة، مؤكدا السيطرة  على المنتجع الريفي  وقرية الشجيرة ودير خمسين والشريم والنخيلة والسماحي وقظبة، ونقلت وكالة سبأ للأنباء عن المركز الإعلامي لألوية العمالقة سيطرتها على جميع مناطق مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة بعد تطهيرها من ميليشيا الحوثي الإيرانية. وفي ذات السياق حققت ألوية العمالقة تقدماً كبيراً باتجاه مطار الحديدة وسط انسحاب عناصر الميليشيا بعد انهيارات كبيرة في صفوفها.

خسائر الميليشيا

إلى ذلك اعترفت ميليشيا الحوثي بمقتل أحد كبار قادتها الميدانيين في عملية تحرير مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي غرب اليمن. وأكد ناشطون حوثيون مقتل المدعو العميد علي إبراهيم محمد المتوكل، الذي ذكروا أنه قتل في جبهة الساحل الغربي. وأفادت مصادر حوثية بأنه تم تكليف المتوكل، الذي يقود إحدى كتائب ما تسمى «الحسين» التابعة للميليشيات، بالقتال في مطار الحديدة، مؤكدة مقتله مع عدد من عناصره خلال المواجهات الميدانية مع قوات الجيش الوطني والمقاومة على مشارف مطار الحديدة.

من جانبه، قال مصدر عسكري إن قائد جبهة الحوثيين في منطقة المنظر جنوب مطار الحديدة، العقيد علي حسين المراني، المكنى «أبومنتظر»، قتل مع 13 آخرين من عناصر الميليشيا خلال المواجهات. وفي تطور لافت، كشفت مصادر محلية في مدينة الحديدة عن قيام ميليشيا الحوثي بتفخيخ ميناء الحديدة ومختلف المنشآت التابعة له.


وذكرت مصادر عسكرية أن مقاتلات التحالف ومروحيات الأباتشي واصلت إسناد تقدم القوات المشتركة وقصفت مواقع ميليشيا الحوثيين على مدار الساعة وسط المزارع، كما دمرت حواجز من الكتل الخرسانية المحشوة بالمتفجرات وضعت في الطرق الرئيسية والفرعية لإعاقة تقدم هذه القوات وتوقعت مصادر عسكرية اقتحام المطار خلال الساعات القليلة القادمة بعد تطهير حقول الألغام التي زرعتها الميليشيا في المنطقة المحيطة بالمطار بشكل كامل. وأكدت المصادر لـ«البيان» أن خطة تحرير الحديدة ستتجنب أي مواجهات داخل الأحياء السكنية مع الميليشيا حفاظاً على حياة السكان وأن القوات المشتركة ستركز على تحرير المطار والميناء، على أن تتولى وحدات المقاومة التهامية تأمين هذين المرفقين الهامين.

من ناحيتها أكدت الحكومة اليمنية حرصها على تجنيب المدنيين بمحافظة الحديدة مخاطر العمليات العسكرية.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن محمد عسكر وزير حقوق الإنسان قوله ا" إن الحكومة الشرعية والتحالف العربي يعملان على ضمان تجنيب المدنيين مخاطر العمليات القتالية، وعدم الإضرار بهم، وتوفير ملاذات آمنة للنازحين، ومنع ميليشيا الحوثي الانقلابية من استخدام المدنيين كدروع بشرية، والسماح لهم بحرية النزوح الآمن، حفاظًا على سلامتهم ". وثمّن الوزير اليمني المبادرات الإنسانية التي أعلنت عنها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ومركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بإرسال جسر بري وبحري لإغاثة السكان في الحديدة.

هادي في عدنمن ناحيته وجه الرئيس اليمني عبدربه منصور رسالة تحية وشكر وتقدير إلى التحالف العربي لدعم الشرعية الذي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة.وقال - في كلمة له من عدن نقلتها وكلالة الأنباء اليمنية - " إن الأشقاء الأحرار الصادقين في التحالف العربي بقيادة الأشقاء في المملكة العربية السعودية ومشاركة فاعلة من الأشقاء في دولة الإمارات والسودان وكافة دول التحالف شاركونا الهم والمصير في الوقوف معنا في محنتنا " .. مشيرا إلى الجهود الصادقة التي بذلت في سبيل نصرة الشعب اليمني في استعادة دولته ".

وأضاف " نؤكد أننا لن ندخر أي جهد - ومعنا جهود الأشقاء في دول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية - في تخفيف معاناة أبناء شعبنا والتعامل مع الوضع الإنساني والحفاظ على أرواح وممتلكات المدنيين كأولوية قصوى وفقا للقانون الإنساني الدولي وضمان تدفق المعونات الإنسانية لشعبنا الذي ندرك تماما كم قد أنهكته الميليشيات وزادت من معاناته ".

وقال إن "عدن باكورة النصر الذي صنعناه جميعا بدعم من أشقائنا في دول تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة.. ونحن اليوم - ومن على تراب هذه المدينة الملهمة - نتطلع وبكل عزم وثقة وإصرار لصناعة نصر جديد بتحرير مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي لننتزع آخر شرايين الحياة من جسد الانقلاب المتهالك وتقدم كبير في مختلف الميادين والجبهات من صعدة إلى ميدي ونهم والبيضاء وتعز لندفن أوهام الحالمين بعودة الخرافة والضلال والفوضى .. خرافة الحق الإلهي وضلال الإمامة المقيت وفوضى الميليشيا.

تعليقات

تعليقات