الجنيبي: تحرير المدينة سيسهم في تخفيف الأزمة الانسانية

مجلس الجامعة العربية يؤكد دعم عملية تحرير الحُديدة

أكد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين دعم طلب الحكومة الشرعية لقوات التحالف العربي، بهدف تطبيع الأوضاع وإنهاء الانقلاب وإعادة الأمن والاستقرار لجميع المحافظات اليمنية وبشكل خاص ميناء الحديدة. وأكد المجلس ضرورة الالتزام بالحفاظ على وحدة اليمن وسيادته واستقلاله وسلامة أراضيه، ورفض أي تدخل في شؤونه الداخلية.

جاء ذلك في بيان صدر، أمس، في ختام أعمال الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين الذي عقد بمقر الجامعة برئاسة سلطنة عمان، وبناءً على طلب من اليمن، وتأييد كل من السعودية والإمارات لبحث تطورات الوضع في اليمن. وترأس وفد الدولة المهندس جمعة مبارك الجنيبي، سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية. وجدّد مجلس الجامعة العربية التأكيد على استمرار دعم الشرعية الدستورية برئاسة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وفقاً لقرارات مجلس جامعة الدول العربية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، ودعم طلب الحكومة الشرعية لقوات التحالف العربي؛ بهدف تطبيع الأوضاع وإنهاء الانقلاب وإعادة الأمن والاستقرار لجميع المحافظات اليمنية وبشكل خاص في ميناء الحديدة. وأعلن المجلس تأييد موقف الحكومة اليمنية وتمسكها بالمرجعيات الثلاث، وهي المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وقرار مجلس الأمن 2216 والقرارات الدولية ذات الصلة، كأساس للوصول إلى تسوية سياسية شاملة في اليمن.

ضربة قاضية

من ناحيته أكّد المهندس جمعة مبارك الجنيبي سفير دولة الإمارات لدى مصر ومندوبها الدائم في جامعة الدول العربية، أنّ عملية تحرير ميناء الحديدة الاستراتيجي، أتت بناءً على طلب من الحكومة اليمنية الشرعية للتحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية، واستناداً لقرارات مجلس الأمن الدولي من أجل إعادة الأمن والاستقرار إلى الميناء، بما يسهم بشكل كبير في تخفيف آثار الأزمة الإنسانية في اليمن، فضلاً عن إعادة الزخم للعملية السياسية المتوقفة حالياً.

وأشار السفير الجنيبي، إلى أنّ تحرير الميناء سيشكل ضربة قاضية للميليشيا الحوثية التي تستخدمه لجميع الأعمال غير المشروعة، ويقطع شريان إمدادها بالأسلحة الإيرانية التي تستخدمها ضد الشعب اليمني، فضلاً عن أنّ تحرير الميناء يعد خطوة مهمة للغاية من أجل توسيع رقعة الشرعية، واستعادة أمن الملاحة وتجفيف منابع التهريب للمليشيات الموالية لإيران.

تعليقات

تعليقات