هزاع بن زايد: عام حافل بالإنجازات منذ تولّي محمد بن سلمان ولاية العهد - البيان

هزاع بن زايد: عام حافل بالإنجازات منذ تولّي محمد بن سلمان ولاية العهد

أكد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي في أبوظبي، أن مسيرة الخير تتواصل وتنمو على المستويات كافة في المملكة العربية السعودية منذ تولى الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد قبل عام، وأن العلاقات بين الإمارات والمملكة قيادة وشعباً تشهد أزهى عصورها وأجمل تجلياتها.

وأشاد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي في أبوظبي، بالإنجازات التي تشهدها المملكة العربية السعودية منذ تولى الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد قبل عام. وكتب سموّه في تغريدة على تويتر: «عام حافل بالإنجازات البهية والتحولات الإيجابية في المملكة العربية السعودية الشقيقة والخليج العربي عموماً، فمنذ تولى الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد قبل عام ومسيرة الخير تتواصل وتنمو على المستويات كافة، كما تشهد العلاقات بين الإمارات والمملكة قيادة وشعباً أزهى عصورها وأجمل تجلياتها».

نقلة نوعية

وقد شهدت المملكة العربية السعودية نقلة نوعية في كافة المجالات منذ تولى الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد وتسريعه وتيرة برنامج الإصلاح والتطوير في المملكة. وتمكّن ولي العهد السعودي من تعزيز محور عربي يضم دولة الإمارات العربية المتحدة ومصر والبحرين ودولاً عربية أخرى لضمان الأمن القومي العربي وملء حالة الفراغ التي نجمت عن الاضطرابات التي ضربت عدداً من الدول العربية بسبب مخططات إيرانية وقطرية تهدف إلى بث الفوضى في المنطقة. وتمت ترجمة ذلك بتأسيس التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، وكذلك التحالف الإسلامي العسكري.

وبذل الأمير محمد بن سلمان الجهود من أجل تنسيق العمل العربي المشترك، وتوحيده لمجابهة تدخلات إيران وما يحدث من عمليات تخريبية بالمنطقة. وتمر العلاقات السعودية الإماراتية بأزهى عصورها، حيث شهد الأسبوع الماضي انعقاد الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي الإماراتي.

تكثيف التعاون

وشهد الاجتماع الإعلان عن الهيكل التنظيمي للمجلس الذي تم تشكيله بهدف تكثيف التعاون الثنائي في المواضيع ذات الاهتمام المشترك ومتابعة تنفيذ المشاريع والبرامج المرصودة، وصولاً لتحقيق رؤية المجلس في إبراز مكانة الدولتين في مجالات الاقتصاد والتنمية البشرية والتكامل السياسي والأمني العسكري، وتحقيق رفاه مجتمع البلدين. ويقدم مجلس التنسيق السعودي الإماراتي النموذج الأمثل للتعاون الثنائي بين الدول وتفعيل أواصره ويدعم في الوقت نفسه العمل ضمن منظومة العمل الخليجي المشترك.

ويعتبر ولي العهد السعودي مهندس برنامج التحول الوطني و«رؤية 2030» التي تسعى للإصلاح الاقتصادي في المملكة، وتهدف هذه الرؤية إلى الاعتماد على عدة مصادر اقتصادية وليس النفط فقط، وتحقيق توازن مالي بالمملكة وتشجيع الاستثمارات الأجنبية.

وتضمنت خطط ولي العهد السعودي في الإصلاحات أيضاً خطة لتحسين أوضاع المرأة والاهتمام بها، وذلك من خلال إدخالها في مجالات العمل وجعلها تتولى العديد من الأدوار والمناصب الفعّالة، ما يحقق التقدم والإصلاح في اقتصاد المملكة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات