#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

260 إرهابياً في قبضة الجيش الليبي

إعلان وشيك لتحرير درنة

يوشك الجيش الليبي على إعلان تحرير درنة بالكامل وعودة الحياة إلى طبيعتها بالمدينة فيما تم القبض على 260 داعشياً خلال عملية تطهير المدينة من الإرهابيين.

وأعلن عضو لجنة الأمن والدفاع القومي بمجلس النواب الليبي طارق الجروشي أن قيادات الجيش الليبي وغرفة العمليات دخلت معركة تحرير درنة بخطة استراتيجية منظمة لتحرير المدينة بأقل الخسائر في فترة زمنية محددة، وتكبيد الإرهابيين خسائر فادحة في الأرواح.

فرحة الأهالي

وأوضح الجروشي في تصريحات إلى «بوابة الوسط»، أن الجيش الليبي أوشك على إعلان تحرير درنة وعودة الحياة إلى طبيعتها بالمدينة. وطالب الجروشي، شباب أحياء مدينة درنة بالمزيد من الالتحام مع قواتهم المسلحة، والمشاركة بتأمين مناطقهم وعدم تمكين الإرهابيين من استغلال الليبيين كدروع بشرية.

وأكد أن فرحة أهالي مدينة درنة بدخول القوات المسلحة إليها، أوضحت للعالم أجمع أن المدينة كانت تعاني من قبضة إرهاب الجماعات المتطرفة التي كانت مسيطرة عليها، مشيرًا إلى أن القوات المسلحة لن تتوقف حتى تحرير كل شبر في ليبيا من الإرهاب والتطرف والميلشيات المسلحة لينعم المواطن الليبي والوطن بالأمن والأمان».

اتفاق شبه نهائي

على صعيد آخر، أعلن عضو مجلس النواب أبوبكر سعيد، عن اتفاق شبه نهائي على تشكيل حكومة وحدة وطنية وتوحيد مؤسسات الدولة بعد زيارات متبادلة لوفود رسمية في شهر رمضان.

وقال النائب عن مدينة ترهونة، في تغريدة عبر موقع «تويتر»: «زيارات متبادلة لوفود رسمية في هذا الشهر الكريم، تقارب في وجهات النظر، واتفاق شبه نهائي على تشكيل حكومة وحدة وطنية وتوحيد مؤسسات الدولة».

ولم يوضح سعيد طبيعة هذه الوفود، أو تركيبتها أو تفاصيل اللقاءات التي عقدتها، لكنه أوضح في تغريدة أخرى «مازالت المشاورات مستمرة». ونوه بأن المشاورات «لم تصل بعد لمستوى قرار تحديد هيكل الحكومة ولا البحث في من يشغل الوظائف الوزارية فيها».

عشرات الإرهابيين

في غضون ذلك، كشف المركز الليبي للدراسات الأمنية، أمس، عن إجمالي أعداد عناصر تنظيم داعش الإرهابي الأجانب الذين تم القبض عليهم في مدينة درنة خلال عمليات الجيش لتطهير المدينة. وأوضح المركز، في بيان على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أنه تم القبض على 260 إرهابياً. وطالب المركز الجهات الأمنية المختصة بحصر الأجانب والتحقق من هويتهم وحصر أماكن سكنهم وإقامتهم واستخراج بطاقات إقامة بعد التحقق منهم.

وأعلنت مواقع تابعة لتنظيم القاعدة ومقربة منه مقتل 3 قادة بارزين من تنظيم القاعدة، وهم عمر رفاعي سرور، مفتي ما يسمى «مجلس شورى مجاهدي درنة»، المتورط في عدد من العمليات الإرهابية في مصر. وقُتل أيضاً خلال عمليات الجيش في درنة، وفق ما أعلن مقربون من «القاعدة»، القياديان بالتنظيم الإرهابي، أبو زيد الشلوي، وأبو عمر عبدالسلام العوامي.

مقتل إرهابي

أكد مصدر عسكري لیبي مقتل إرهابي في صفوف تنظیم «أنصار الشریعة» الإرهابي، یحمل الجنسیة المصریة، ویدعى عمر المصري، خلال المواجهات التي دارت في مشروع العمارات الكوریة بالمدخل الغربي لدرنة، قبل تطهيره من قبل القوات المسلحة اللیبية في السادس من یونیو، وأفاد المصدر بأن عمر المصري من موالید 1984، ومهنته سباك والتحق بتنظیم «أنصار الشریعة» الارهابي خلال عام 2015. بنغازي - وكالات

تعليقات

تعليقات