كأس العالم 2018

الميليشيا تعذّب صحافياً حتى الموت

حمّلت وزارة حقوق الإنسان اليمنية، ميليشيا الحوثي الانقلابية مسؤولية التعذيب الوحشي، الذي أودى بحياة الصحافي أنور الركن.

وقالت وزارة حقوق الإنسان في بيان لها «إنها تابعت واقعة وفاة الصحافي أنور الركن بعد يومين من إطلاق سراحه من قبل ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران في مدينة الصالح بتعز، حيث ظل مخفياً قسرياً لأكثر من عام». وأضاف البيان: «بحسب بلاغ أسرة الصحافي أنور الركن والطبيب الشرعي فقد استلمت جسد الصحافي في آخر رمق، توفي بعدها بيومين إثر تعرضه للتعذيب الوحشي والتنكيل المريع ما أثار صدمة في الوسط الصحفي والحقوقي».

وأشار البيان إلى أن المعلومات الأولية التي توصلت لها الوزارة فإن الصحافي تعرض للتجويع الشديد في سجون الميليشيا.

تعليقات

تعليقات