الجيش الليبي يسيطر على «شيحة» بالكامل ويهاجم آخر معاقل الإرهابيين في درنة

أعلن الجيش الليبي، البدء في اقتحام آخر معاقل الإرهاب في مدينة درنة، في مؤشر على قرب إعلان تحرير المدينة بالكامل من سيطرة الجماعات الإرهابية الموالية لتنظيم القاعدة، وذلك عقب احكامه السيطرة بشكل كامل على منطقة «شيحة»، وذلك بعد طرد الإرهابيين منها.

وقالت شعبة الإعلام الحربي التابعة للقيادة العامة للجيش في بيان على صفحتها بموقع «الفيسبوك» إن «قوات الجيش في طريقها إلى آخر ثلاث مناطق ما زالت الجماعات الإرهابية تتحصن بها». وكان الجيش الوطني الليبي قد سيطر بالكامل على ساحل مدينة درنة، بعد طرد الميليشيات التابعة لتنظيم القاعدة من مواقعها.

وفي سياق آخرعلمت «البيان»، أنّ اجتماعات بين الفرقاء الليبيين في طرابلس وطبرق وتونس، للتشاور حول مقترح دمج حكومي الوفاق والمؤقتة في حكومة وحدة وطنية، وفقاً لمبادرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المدعومة أممياً، وللاتفاق الذي تمّ في لقاء باريس أواخر مايو الماضي، أفضت إلى التوافق على تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقالت مصادر مطلعة لـ «البيان»، إن الحكومة المقترحة ستكون برئاسة فائز السراج، مع نائب أول يمثل المنطقة الشرقية وهو فتحي المجبري، ونائب ثان يمثل الجنوب وهو عبد المجيد سيف النصر، مرجّحة بقاء وزير الخارجية الحالي محمد سيالة في منصبه، وتعيين المستشار إبراهيم أبوشناف وزيرا للعدل.

مقترحات

ووفق المصادر تمّ اقتراح رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الليبية الفريق عبد الرازق الناظوري، وزيراً للدفاع، والعميد عاشور شوايل وزيراً للداخلية. وتمّ طرح اسم الخبير الاقتصادي مراجع غيث عضو مجلس إدارة مصرف ليبيا المركزي للإشراف على حقيبة المالية، وخالد السكران وزيراً للاقتصاد، وطاهر الجهيمي وزيراً للتخطيط، وسعد عقوب عبد الرازق وزيراً للصحة، والإبقاء على بداد قنصوه على رأس وزارة الحكم المحلي والإدارة العمرانية التي يديرها حالياً ضمن حكومة الوفاق.

تعليقات

تعليقات