الجامعة العربية تطالب الأرجنتين بالتراجع عن مباريات منتخبها في القدس

طالبت جامعة الدول العربية استيبان بولريتش، وزير التعليم والرياضة الأرجنتيني، والاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، بالتراجع عن مشاركة منتخب الأرجنتين في اللقاء الكروي مع المنتخب الإسرائيلي الذي تستغله إسرائيل لأغراض سياسية ليس لها علاقة بالرياضة، إضافة إلى إضرارها بحقوق الشعب الفلسطيني التي كفلتها المواثيق الدولية.

وتسعى إسرائيل إلى إقامة هذا اللقاء في التاسع من يونيو الجاري في مدينة القدس، وتحديداً في قرية المالحة إحدى القرى الفلسطينية الـ500 التي دمرها الاحتلال إبان النكبة الكبرى عام 1948، وهي أرض فلسطينية محتلة وفقاً للقانون الدولي، وفي الذكرى الحادية والخمسين لاحتلال أراضي دولة فلسطين عام 1967.

وأكد البيان الصادر عن قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية، اليوم، أن سلطات الاحتلال تهدف من هذا اللقاء إلى تضليل الرأي العام الأرجنتيني، من خلال ترويج المدينة باعتبارها «القدس الموحدة للشعب اليهودي»، وتستغله لتمرير سياسة الضم غير القانوني للقدس، مشيراً إلى أن تزامن هذا اللقاء الكروي مع الوقت الذي تحيي فيه إسرائيل «القوة القائمة بالاحتلال» الذكرى الـ 70 لقيامها، وهو الموعد الذي يحيي فيه أيضاً الشعب الفلسطيني ذكرى نكبته الأليمة، ويدفع أبناؤه أرواحهم فداء وتضحية لتشبثهم بأرضهم من خلال تعرضهم لأبشع أنواع الانتهاكات والجرائم الإسرائيلية المتصاعدة بحقهم.

واستنكر البيان ما يقوم به الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم من تسييس واضح لرياضة كرة القدم، وإقامة المباراة على أرض عربية التي لاتزال تحتفظ بالعديد من معالمها أبنيتها العربية، وهو ما يعد مخالفة صريحة للنظام الأساسي «للفيفا» الذي يمنع أن يلعب اتحاد على أراضي اتحاد آخر دون موافقة الأخير.

وطالب البيان بضرورة احترام القوانين الرياضية الدولية الخاصة بهذا الشأن من خلال تغيير مكان إقامة المباراة والالتزام بمبادئ فصل الرياضة عن السياسة، لما في ذلك من مصلحة لاستقرار جميع الشعوب، حيث كان من المقرر إقامة المباراة في حيفا وتم نقلها إلى القدس.

تعليقات

تعليقات