#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

بإسناد ومشاركة من القوات المسلحة الإماراتية

الشرعية تمشط مناطق واسعة في الساحل الغربي

انتصارات كبيرة لقوات الشرعية في الحديدة | تصوير: علي جعبور

بإسناد ومشاركة من القوات المسلحة الإماراتية، تمكنت قوات المقاومة اليمنية المشتركة،أمس، من تمشيط مناطق واسعة جنوبي مدينة الحديدة، تمهيدا لتحريرها.

وتمكنت قوات المقاومة اليمنية المشتركة من تمشيط مساحات واسعة في مديرية الدريهمي تمهيداً لمعركة تحرير الحديدة ومينائها الاستراتيجي، وذلك بمشاركة وإسناد من القوات المسلحة الإماراتية، فيما فشلت ميليشيا الحوثي الإيرانية في تنفيذ ثاني محاولة تسلل خلال 24 ساعة إلى مناطق في الساحل الغربي لليمن وتكبدت على إثرها خسائر فادحة في العتاد والأرواح.

وقال مصدر يمني إن وحدات من قوات المقاومة اليمنية المشتركة مشطت جيوب وأوكار ميليشيا الحوثي في المناطق المحررة عقب محاولة الميليشيا تنفيذ عملية تسلل فاشلة إلى منطقة المشيرعي.

وأوضح المصدر أن عناصر من ميليشيا الحوثي حاولت التسلل من منطقة الحسينية لمهاجمة مواقع المقاومة المشتركة في منطقة المشيرعي، فيما قامت القوات بمحاصرتهم وتطويقهم وأوقعت بينهم قتلى وجرحى، كما استعادت أسلحة وذخائر متنوعة نهبتها الميليشيا من مخازن الدولة.

وشنت قوات المقاومة اليمنية المشتركة هجوماً واسعاً في منطقة الطائف ومحيطها وأمنت مساحات واسعة وسط انهيارات متواصلة في دفاعات ميليشيا الحوثي.

وشنت القوات المشتركة هجوما مضادا على مواقع الحوثيين، أسفر عن تأمين مساحات واسعة في منطقة الطائف. ولقي 36 عنصراً من ميليشيا الحوثي الموالية لإيران حتفهم بينهم قيادي في مواجهات مع قوات المقاومة اليمنية المشتركة بجبهات متفرقة من الساحل الغربي لليمن وسط انهيار دفاعات وتحصينات الميليشيا جراء التقدم الميداني الكبير للقوات باتجاه الحديدة ومينائها حيث نجح في تأمين مناطق واسعة في الساحل الغرب بإزالة الألغام التي زرعتها الميليشيا كما لقي القيادي الميداني الحوثي، صالح بن عريج، لقي حتفه بغارة لمقاتلات التحالف العربي في محيط مركز مديرية كتاف التابعة لمحافظة صعدة.

وتركزت المواجهات بين قوات المقاومة اليمنية وميليشيا الحوثي في مناطق الطائف والحسينية والتحيتا.. فيما تمكنت قوات المقاومة من تأمين مناطق واسعة في الساحل الغربي بتطهير جيوب وأوكار مسلحي الحوثي في المناطق المحررة وانتزاع عدد كبير من الألغام الحوثية الذين قاموا بزرعها في مناطق مدنية مأهولة بالسكان وعلى الطرقات وذلك ضمن محاولاتهم البائسة لتأجيل الانهيار العاجل في صفوفهم. وتوغلت قوات الجيش وفقاً للمصادر في عمليات التمشيط في التحيتا حتى منطقة المدمن ومناطق شرقي الفازة وتقترب من مركز المديرية.

تقدم

من جانبها، واصلت قوات المقاومة اليمنية المشتركة تقدمها شمالي مديرية الدريهمي القريبة من مطار الحديدة الدولي وسط اشتباكات مع ميليشيا الحوثي الإيرانية وتمكنت من طرد الحوثيين من بعض المواقع في المنطقة.

وفي السياق، غادر الحديدة أكثر من 200 من الرعايا الأجانب واليمنيين، الذين يحملون جنسيات أخرى مع قرب موعد اقتحام المدينة وتحريرها. وذكرت مصادر في ميناء الحديدة أن رصيف الميناء استقبل باخرة أقلت هؤلاء الأشخاص من ميناء الحديدة.

وقرر الرعايا الأجانب مغادرة الحديدة، من ضمنهم موظفون وعمال في منظمات الأمم المتحدة، وأجانب آخرون يتواجدون في الحديدة، بعد وصول القوات المشتركة، والتي تضم ألوية العمالقة والمقاومة التهامية والوطنية إلى مشارف مدينة الحديدة.

تعليقات

تعليقات