لقاءات

مشاورات مرتقبة بشأن الدستور السوداني

توقّع مجلس أحزاب الوحدة الوطنية في السودان التئام اللقاءات التشاورية الرسمية بشأن الدستور الجديد في غضون أيام للتوصل إلى المفاهيم الأساسية له على هدي الوثيقة الوطنية ومخرجات الحوار الوطني.

وأعلن الأمين العام للمجلس عبود جابر في تصريحات له عن برامج توعوية لدعم الموجهات العامة للدستور، وآلياته المتخصصة؛ بهدف شمول وتوسيع دائرة المشاركة فيه عبر الندوات والورش واللقاءات التنويرية يقدمها مختصون في الشأن الدستوري.

وحضّ جابر على استكمال المشاورات حول إنشاء آلية قومية لحقوق المرأة والطفل لمحاربة العنف بأنواعه وأشكاله ضدهما وتثبيتها في الدستور الجديد، فضلاً عن مراعاة حقوق المرأة على ضوء المبادئ والقيم الدينية لقواعد حقوق الإنسان.

وأكد جابر عزم أهل السودان على استكمال المشورات بين المكونات السياسية والمجتمعية والمدنية، للتوافق حول الدستور الجديد الذي يراعي الواجبات والحقوق العامة والخاصة، على أسس العدالة الشاملة لكافة المواطنين. بدوره كشف حزب المؤتمر الشعبي عن لقاء يجمعه بحزب المؤتمر الوطني الحاكم قريباً لمناقشة القضايا الوطنية وعلى رأسها صناعة دستور دائم للبلاد، بالإضافة للانتخابات القادمة وقانون الأحزاب السياسية في وقت أكد فيه الوطني أن لقاءاته بالشعبي تهدف لمعالجة مشكلات البلاد.

وقال الأمين عبدالرازق، الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي، إن الحوار مع الوطني سيكون عميقاً حول قضايا الدستور وإيقاف الحرب وإحلال السلام باعتبار أنه أولوية قصوى لمعالجة المشكلة الاقتصادية، مؤكداً أن تحقيق السلام يمهد لتوافق وطني عريض يستوعب جميع مكونات المجتمع السوداني.

 

تعليقات

تعليقات