12

أعلن مصدر أمني عراقي في قيادة شرطة صلاح الدين، أمس، مقتل 12 شخصاً من عائلة واحدة غربي قضاء بلد شمال بغداد.

وقال المصدر: إنّ مسلحين مجهولين هاجموا صباحاً منزل عائلة في منطقة الفرحاتية غربي قضاء بلد فقتلوا 12 شخصاً هم الأم والأب وثلاث نساء وثلاثة أطفال وأربعة شبان، فيما نجا رضيع عمره ستة أشهر بعد إصابته بطلق ناري، موضحاً أنّ العائلة عادت أخيراً إلى دارها بعد نزوح استمر أربعة أعوام.

ويسيطر على المنطقة، وهي زراعية تتباعد فيها الدور السكنية، قوات من الحشد الشعبي، فيما تتواجد قوات الشرطة في المناطق القريبة من طريق بغداد - الموصل الذي يمر عبرها. وأشار المصدر إلى أنّ قوات من الشرطة المحلية والاتحادية توجهت إلى المنطقة منذ الصباح، وأغلقت المنافذ المؤدية إليها، وباشرت تحقيقاتها للتوصل إلى الفاعلين.

وقال المواطن خضير علي من ساكني المنطقة، إنّهم سمعوا إطلاق نار في جهة مسكن العائلة، لكنهم لم يتمكنوا من الخروج إلى المكان بسبب بعده عنهم، ولخشيتهم من المساءلة القانونية، حيث يفرض حظر تجوال شبه رسمي في المنطقة التي تشتهر بالزراعة. ورفض المصدر الأمني توجيه الاتهام إلى جهة محددة، قائلاً إنّه من السابق لأوانه الإعلان عن منفذي الجريمة قبل انتهاء التحقيقات.

تعليقات

تعليقات