«بنتاغون» تحذر الأسد من مهاجمة حلفاء أميركا

قوات إيرانية تنسحب من جنوب سوريا

سوري وطفله يسيران قبيل افطار رمضان بمعسكر للنازحين في مدينة الباب ـــ أ.ب

حذرت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) الرئيس السوري بشار الأسد من مهاجمة قوات سوريا الديمقراطية، في وقت تصاعدت الخلافات بين موسكو وطهران، وكشفت مصادر مطلعة أن الخلافات الروسية الإيرانية في سوريا بلغت مرحلة جديدة في ضوء طلب الجانب الروسي سحب القوات الإيرانية والميليشيات التابعة لها وحزب الله من كل الأراضي السورية، بينما تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن اتفاق روسي إسرائيلي على تحجيم دور إيران وإخراج قواتها من سوريا وسط خلاف بشأن التوقيت.

وأفادت مصادر مطلعة، الجمعة، أن القوات الإيرانية وميليشيات حزب الله اللبناني بدأت الانسحاب من مناطق تمركزها في جنوب سوريا ودرعا.وأضاف المصدر العسكري المعارض أنه لم يبق سوى جزء بسيط من القوات، ومن المتوقع اكتمال انسحابها خلال الأيام المقبلة.

ويأتي انسحاب إيران تلبية لمطالب إسرائيلية، وتمهيدًا لصفقة روسية قد تفضي بالسماح لقوات الأسد بالسيطرة على الحدود الجنوبية مقابل إبعاد إيران.

وكان الوضع في الجنوب السوري موضوع المحادثات المطولة بين وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو ونظيره الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان في موسكو، حيث أشارت مصادر روسية إلى تثبيت الطرفين تفاهمات حول الوضع هناك تستند إلى خروج الميليشيات التابعة لإيران من المنطقة.

وشكر ليبرمان الجانب الروسي على تفهم الاحتياجات الأمنية الإسرائيلية بما يتعلق بالتواجد الإيراني في سوريا. وبحسب مصادر أن الحديث الهاتفي الذي جرى بين بوتين ونتانياهو كان لوضع اللمسات الأخيرة على التفاهمات وأن تقوم إسرائيل باطلاع الولايات المتحدة على تفاصيله، كما أن نتانياهو سيطلع الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية ورئيسة وزراء بريطانيا على هذا الاتفاق، والذي يتماشى مع موقف إسرائيل والداعي أيضاً للضغط أكثر على طهران في مجال برنامجها النووي ومشروع صواريخها الباليستية.

إلى ذلك حذرت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون)، رئيس النظام السوري بشار الأسد من استخدام القوة ضد المقاتلين العرب والأكراد، الذين تدعمهم واشنطن لاستعادة المناطق الخاضعة لسيطرتهم في شمال شرقي سوريا ».

تعليقات

تعليقات