#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

البابا لـ«فيفا»: امنعوا استعباد قطر لعمال المونديال

طالب بابا الفاتيكان فرانسيس، وهو أحد أشد المتابعين لكرة القدم، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» جيانو انفنتينو، بالتدخل وإيقاف استعباد العمالة في منشآت مونديال قطر 2022، فيما تتّجه هذه البطولة تدريجياً للإفلات من قبضة التنظيم القطري.

وكان تقرير أوردته الثلاثاء نشرة كروكس المعنية بالشؤون المسيحية الكاثوليكية، قد كشف أن بابا الفاتيكان فرنسيس تسلم تقريرًا من مشروع سكولاس.

وهو مشروع معني بالديمقراطية وحقوق الإنسان أسسه بابا الفاتيكان بنفسه في عام 2013، متضمنًا (أي التقرير) توثيقًا لانتهاكات صارخة لحقوق العمال العاملين في إنشاءات مرافق وملاعب كأس العالم في الدوحة، ويؤكد التجاوزات اللاإنسانية للعمالة في قطر ومصرع الآلاف منهم أثناء بنائهم مرافق البطولة.

وأشار البابا إلى أن هناك انتهاكات لحقوق العمالة في قطر، حيث يتم استعبادهم، وأن هناك تقارير تؤكد أن أكثر من 2000 عامل من العاملين على منشآت الملاعب لقوا مصرعهم، مؤكداً أن هناك تجاوزات لاإنسانية وحالات عبودية يجب أن يتصدى لها اتحاد كرة القدم الدولي. وقام البابا بكتابة رسالة إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم مطالباً تفسير ما يحدث في قطر من انتهاكات بشرية.

كما وصفها بحالات انتهاك صارخ لحقوق الإنسان وطلب مقابلته بشكل عاجل. وقد سبق وأن كشف مسؤولون فيدراليون في الولايات المتحدة عن حالات فساد ورشاوى قدمتها قطر لإفساد كرة القدم وكسب ملف كأس العالم 2022 عن طريق الرشاوى.

وكشف الاتحاد الدولي لكرة القدم، بأنه سيعيد فتح ملف مونديال قطر، بعد ورود معلومات جديدة عن فساد خلال إجراءات التقدم لاستضافة البطولة، حيثكشفت صحيفة «صن» الإنجليزية أن مؤسسة النزاهة الرياضية، التي بدأت اجتماعات أمس، توصلت لمعلومات مؤكدة أن عمليات رشى سرية وجهت التصويت لصالح قطر عام 2010.

مشيرة إلى أن العملية تمت بصورة غير شرعية، ومخالفة للوائح وقوانين «فيفا»، الذي بات يمتلك أدلة وبراهين قاطعة بأن قطر دفعت الملايين من الدولارات لأعضاء من «فيفا» كانت أصواتهم حاسمة لفوزها في استضافة البطولة
ملف أسود

ظهرت أدلة جديدة حول الفساد والرشاوى التي كان لها دور السحر في فوز قطر بتنظيم المونديال. وكشف جوناثان كلايفيرت مؤلف كتاب «اللعبة القبيحة»، الذي تناول ملابسات فوز قطر بتنظيم كأس العالم، المزيد من الخبايا والتفاصيل، واصفاً ما جرى بأنه مؤامرة كبرى.

وقال كلايفيرت إنه توصل للعديد من الملفات والتسجيلات التي تثبت وجود فساد ورشاوى، قادت قطر للحصول على استضافة البطولة. وذكر في كتابه العديد من التفاصيل المثيرة والخطيرة، لتورط قطر في دفع مليارات الدولارات لنيل حق تنظيم كأس العالم.

تعليقات

تعليقات