الجامعة العربية: افتتاح السفارة الاميركية في القدس "خطوة بالغة الخطورة"

قال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط الاثنين إن افتتاح السفارة الاميركية في القدس "خطوة بالغة الخطورة"، معتبراً أن الادارة الاميركية لا تدرك "أبعادها الحقيقية".

وقال أبو الغيط في تصريح للصحافيين ان "تساقط الشهداء الفلسطينيين اليوم برصاص الاحتلال الاسرائيلي يجب أن يدق ناقوس خطر و(هو) تحذير لكل دولة لا تجد غضاضة في التماشي مع المواقف غير الاخلاقية او القانونية" المتمثلة في نقل السفارة الاميركية الى القدس"، مضيفاً ان "افتتاح السفارة الأميركية في القدس المحتلة يُمثل خطوة بالغة الخطورة لا أعتقد أن الإدارة الأميركية تُدرك تبعاتها الحقيقية علي المديين القصير والطويل".

وتابع ان الفلسطينيين "يشعرون بتخلي الولايات المتحدة عن دورها التاريخي كوسيط نزيه في هذا النزاع، بعد أن كشفت واشنطن مع الأسف عن انحيازٍ كامل للمواقف الإسرائيلية التي تُخاصم الشرعية والقانون الدوليين على طول الخط ".

قتل نحو أربعين فلسطينيا الاثنين برصاص الجيش الاسرائيلي خلال المواجهات على الحدود بين قطاع غزة واسرائيل قبل افتتاح سفارة الولايات المتحدة في القدس، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة في غزة.

واعتبر أبو الغيط ان "الدول المحترمة التي تنظر بمسؤولية للقانون وللمجتمع الدولي وحقوق الفلسطينيين امتنعت جميعاً عن المشاركة في هذا الهزل".

ودعا كل دول العالم الى "التمسك بالمبادئ وعدم الاذعان للضغوط أو المغريات والابتعاد عن اتخاذ أية خطوة تضر بحقوق الشعب الفلسطيني المغلوب علي أمره، وتضر أيضا بفرص التسوية العادلة للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي".

يعقد مجلس الجامعة العربية اجتماعا طارئا بشأن القدس الاربعاء على مستوى المندوبين الدائمين لبحث "سبل مواجهة قرار الولايات المتحدة غير القانوني" بنقل سفارتها الى القدس، وفق مسؤول في الجامعة.

وقال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والاراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية سعيد أبو علي الاثنين للصحافيين إن الاجتماع يعقد "بناء على طلب دولة فلسطين".

وكان سفير دولة فلسطين لدى مصر مندوبها الدائم لدى الجامعة العربية دياب اللوح أعلن الاحد انه "طلب عقد اجتماع عاجل لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين في دورة غير عادية لمواجهة القرار الأميركي غير القانوني بشأن القدس".

أثار إعلان ترامب في 6 ديسمبر 2017 الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده من تل ابيب الى القدس، غضب الفلسطينيين.

ولا تزال الاسرة الدولية تعتبر القدس الشرقية أرضا محتلة، وانه من غير المفترض إقامة سفارات في المدينة طالما لم يتم البت في وضعها عبر التفاوض بين الجانبين المعنيين.

تعليقات

تعليقات