بإسناد من القوات المسلحة الإماراتية

المقاومة تسيطر على مواقع للحوثيين في محيط مفرق المخا والبرح

بإسناد من القوات المسلحة الإماراتية، سيطرت قوات المقاومة الوطنية اليمنية بقيادة العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح على سلسلة جبلية استراتيجية ومواقع للحوثيين في محيط مفرق المخا والبرح.

وقطعت أهم طرق إمداد الحوثيين وسط انهيارات متلاحقة للميليشيا في مختلف جبهات القتال بمحور الساحل الغربي لليمن الذي يشهد عملية عسكرية واسعة استكمالاً لتطهيره من مسلحي الميليشيا. كما تمكنت قوات الجيش الوطني، مسنودة بالتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن من تحرير مواقع استراتيجية بمديرية كتاف البقع، شمالي صعدة والقضاء على قيادات رفيعة للحوثيين.

تقدم كبير

وحققت قوات المقاومة الوطنية مسنودة بمقاتلات التحالف العربي تقدماً كبيراً في جبهات القتال، حيث سيطرت على جبال استراتيجية ومهمة تطل على مفرق البرح بعد مواجهات مع مسلحي الحوثي تكبدت على إثرها الميليشيا خسائر فادحة في العتاد والأرواح، كما تواصل قوات المقاومة تقدمها نحو مفرق البرح الاستراتيجي لتقطع طرق إمداد الميليشيا في مقبنة والوازعية وموزع وحوزان والعمري وكهبوب.

وشنت مقاتلات التحالف العربي غارات جوية على مواقع ميليشيا الحوثي في منطقة العريش بمديرية موزع ومفرق المرير بمديرية جبل راس أسفرت عن تدمير عدد من الآليات العسكرية .

وقال مصدر في المقاومة الوطنية اليمنية إن آلاف المقاتلين المدربين من أفراد المقاومة تقدموا على عدة محاور بالساحل الغربي مدعومين بتعزيزات عسكرية بالتزامن مع توسيع محاور القتال مع ميليشيا الحوثي وقطع طرق إمداد الميليشيا من مفرق المخا والبرح.

العد التنازلي

وأشار إلى بدء العد التنازلي لمعركة تحرير ما تبقى من مديريات الساحل الغربي الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي ودحر المشروع الإيراني الانقلابي في اليمن واستعادة الدولة وما تبقى من مناطق تحت سيطرة الحوثيين.

تحرير مواقع

إلى ذلك، نقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، عن قائد محور صعدة العميد عبيد الأثلة، إن قوات الجيش شنت، فجر أمس، هجوماً كبيراً على مواقع الحوثيين، تمكنت خلاله من تحرير جبال المنقعر والتبة الرملية وكذا استعادة بير سالمي في منطقة كتاف غربي سوق البقع.

4 غارات

وأكدت مصادر محلية أن مقاتلات التحالف شن٢ت 4 غارات استهدفت تجمعات للانقلابيين في مديرية ضحيان. ولقيت قيادات حوثية رفيعة مصرعها في الغارات التي استهدفت حي «آل عمار» في ضحيان، فيما يبقى مصير زعيم الانقلابيين مجهولاً، في وقت تداول ناشطون يمنيون أنباء عن مقتل زعيم الانقلاب عبدالملك الحوثي في تلك الغارات، دون أن يتم التأكد من دقة الأنباء.

وأوضح أحد قادة الجيش اليمني الميدانيين أن قوات اللواء 63 تمكّنت من استعادة مواقع تقع قبالة قرية «آل صبحان» في باقم، وعثرت على صواريخ من نوع «زلزال 1» ومنصات صواريخ، وصواريخ أخرى قد تم تصنيع جزء من أجزائها بطريقة بدائية.

تعليقات

تعليقات